عباس الجمعة

جبهة التحرير الفلسطينية تهنئ لبنان ومقاومته بانتصار تموز

لبنان:

عبرت جبهة التحرير الفلسطينية عن تهانيها للبنان الشقيق الرسمي والشعبي ومقاومته، بمناسبة ذكرى الانتصار على العدو الاسرائيلي في تموز(يوليو) 2006، مشيرة إلى ان هذا الانتصار يمثل انتصاراً جديداً يضاف للانتصارات التاريخية التي حققها لبنان على العدو الصهيوني عام 2000 عندما خرج خائباً من أرض لبنان الطاهرة، حيث شكل انتصار تموز ضربة كبرى ليس فقط للكيان الصهيوني وجيشه ومؤسساته، بل للمشاريع والمخططات الأمريكية التي رعت هذا العدوان وكانت داعمة ومساندة له، فخرج لبنان معافى بحكم صمود الجيش والشعب والمقاومة وقتالهم الأسطوري، فكان هذا الانتصار عنواناً للعزة والكرامة العربية والإسلامية، ومصدر فخر لكل الأحرار في أمتنا العربية، ومنارة يُهتدى بنورها كل مناضل عربي شريف.

وقال عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة في حديث صحفي، “نحن في الثورة الفلسطينية، وجبهة التحرير الفلسطينية نعتز بانتصارات لبنان الشقيق ومقاومته البطلة”.

واكد الجمعة ان العدوان الصهيوني الوحشي على لبنان كان صورة جديدة من صور جرائمه البشعة حاول فيها النيل من صمود الشعب اللبناني الشقيق، وما الاستهداف الصهيوني للمدنيين والبنية التحتية في لبنان وفلسطين سوى نموذج لسياسة المجازر وحرب الإبادة الجماعية التي انتهجها العدو الصهيوني خلال تاريخه الدموي الطويل.

واضاف الجمعة إن انتصارات لبنان بوحدة الجيش والشعب والمقاومة وصمود الشعب اللبناني العظيم، شعب العزة والكرامة والإباء، ستعزز روح المقاومة، وستقدم لكل الأحرار في المنطقة السلاح الأمضى القادر على صنع الانتصار وهزيمة المشاريع والمخططات الصهيونية الأمريكية.

ونبه الجمعة الى ما يحاك ضد المنطقة من مؤامرات لجرها إلى مستنقع الفتن، مؤكدا على أهمية استقرار لبنان والحفاظ على أمنه، وحرص الشعب الفلسطيني وقيادته تحصين المخيمات الفلسطينية ,تعزيز وتطوير العلاقات الأخوية مع الأشقاء اللبنانيين، بما يعزز القرار الأمني المشترك الذي يحفظ السلم الأهلي اللبناني والأمن والاستقرار في المخيمات، مشيدا بدور الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية في مواجهة القوى الإرهابية.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons