قائد الجيش اللبناني: معنويات الإرهابيين أصبحت في الحضيض

لبنان:

أكد قائد الجيش اللبناني، العماد جوزيف عون، أن الوضع الأمني في البلاد “في أفضل حالاته، مقابل انخفاض معنويات الإرهابيين التي أصبحت في الحضيض”.

وفي ما بدا رداً على اتهامات وجهت إليه، على مدى الأيام الماضية، بـ”انتهاك حقوق الانسان”، خلال عمليات أمنية نفذها في مخيمات للاجئين السوريين، في بلدة عرسال وغيرها… شدد العماد عون، خلال اجتماع عقده مع ضباط بحضور أركان القيادة وقادة الوحدات العسكرية الرئيسية، على التزام الجيش في عملياته العسكرية بمبادئ القانون الدولي الإنساني.

وقال قائد الجيش اللبناني إن أولويات المرحلة المقبلة “تتمثل في مواصلة الحرب على الإرهاب ومواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي، والحفاظ على مسيرة الأمن والاستقرار”، منوّهاً بـ”العمليات النوعية التي نفّذتها مديرية المخابرات والوحدات العسكرية مؤخراً في منطقة عرسال”.

وقال عون إن الوضع الأمني في البلاد هو في أفضل حالاته، وأن النشاط السياحي المميز الذي تشهده مختلف الأراضي اللبنانية هذا العام، يعود بالدرجة الأولى إلى الجهود المكثفة التي يبذلها الجيش وسائر الأجهزة الأمنية لإشاعة الأمان والاستقرار. وحول الحرب على الإرهاب، أشار العماد عون إلى أن إنجازات الجيش في هذا الإطار هي شبه يومية، ومعنويات الإرهابيين أصبحت في الحضيض، نتيجة العمليات الاستباقية والضربات الموجعة التي يسدّدها الجيش لها.

وشدد على أن “ما يميز الجيش في عملياته العسكرية هو التزامه التام بمبادئ القانون الدولي الإنساني، خصوصاً حرصه الدقيق على سلامة أرواح المواطنين والمقيمين الأبرياء، وهذا ما تجلى مؤخراً بتعرض عدد كبير من العسكريين لإصابات خطرة، نتيجة إقدام الإرهابيين على اتخاذ المدنيين الأبرياء دروعاً لهم”.

ودعا قائد الجيش اللبناني العسكريين إلى “مزيد من الجهوزية والاستعداد للتضحية، سواء في مواجهة التهديدات الإسرائيلية على الحدود الجنوبية أو في إطار متابعة العمليات العسكرية لشلّ قدرات الإرهابيين ودحرهم عن الحدود الشرقية”.

المصدر: sputnik

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons