أرشيفية

حزب الشعب الفلسطيني يدين جرائم الاحتلال في القدس المحتلة وينعي الشهداء

فلسطين:

أدان حزب الشعب الفلسطيني بشدة الممارسات الإجرامية لسلطات الاحتلال الاسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، وما يرتكبه من جرائم قتل واعتقال وتنكيل وعمليات تهويد في المدينة المقدسة وتهجير لسكانها، ومن ضمنها إجراءات إغلاق المسجد الأقصى ومنع الصلاة فيه واعتقال حراسه إلى جانب مفتي الديار المقدسة، الشيخ محمد حسين.

وفي الوقت الذي نعى فيه حزب الشعب في بيان صحفي، صباح السبت 15 يوليو/تموز، الشهداء الذين سقطوا برصاص الاحتلال خلال الأيام الثلاث الماضية في القدس وبيت لحم وجنين وغيرها، حذر من محاولات حكومة الاحتلال الرامية إلى فرض واقع أشد قسوة من الذي تواجهه القدس المحتلة وبلدتها القديمة، وقد تكون البداية بمنع صلاة الجمعة بمثابة سابقة خطيرة في إطار مخططاتها لتسريع تهويد مدينة القدس المحتلة وتهجير سكانها.

كما دعا حزب الشعب إلى تكثيف الجهود الوطنية الرسمية والشعبية من أجل تفويت الفرصة على مخططات الاحتلال وإجراءاته، والعمل على تعزيز صمود الشعب والتواجد العربي الفلسطيني في مدينة القدس، والتحرك السياسي والحقوقي على كل المستويات لاجبار الكيان الصهيوني على وقف ممارساتها الاجرامية في القدس المحتلة.

وختم الحزب بيانه، بالتأكيد على أن مدينة القدس ومن ضمنها المسجد الأقصى والمواقع الدينية كافة، هي منطقة محتلة، ولا شرعية لوجود جيش الاحتلال ومستوطنيه فيها، وسلطات الاحتلال هي من يتحمل المسؤولية عن كل ما يحصل.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons