الشعبية: دماء شهداء جنين تؤكد على ضرورة تشكيل جبهة وطنية لتوحيد المقاومة

فلسطين:

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بأسمى معاني الفخر والاعتزاز، شهداء مخيم جنين القسام سعد صلاح وأوس سلامة، واللذان استشهدا صباح الأربعاء 12 يوليو/تموز الجاري، خلال مواجهات بطولية مع قوات الاحتلال التي اقتحمت المخيم، مؤكدة أن دمائهما الطاهرة لم ولن تذهب هدراً.

وأكدت الجبهة أن دماء الشهداء التي روت المخيم تعالت على كل الخلافات والانقسام والمصالح الفئوية الضيقة والنهج السلطوي الأمني العقيم، لتعيد بوصلة الصراع لوجهتها الحقيقية ومضامينها بأن التناقض الرئيس وحده مع الاحتلال، وبأن الوطن والتضحية من أجله هو ما يوحدنا ويجمعنا.

واعتبرت الجبهة أن دماء شهداء جنين القسام اليوم جاءت لتؤكد حاجة شعبنا الفلسطيني إلى تشكيل جبهة وطنية عريضة لتوحيد مقاومة شعبنا وتسخير طاقاته جميعها في مواجهة الاحتلال والتصدي للتحديات الراهنة وعلى رأسها مشاريع التصفية، “جبهة تؤسس لميثاق وطني قادر على جمع طاقات شعبنا في كافة أماكن تواجده خلف برنامج وطني جامع وموحد ومعزز لشعبنا ومقاومته”.

وشددت الجبهة على أن مخيم جنين ككل مخيمات شعبنا والتي قدّمت آلاف الشهداء والجرحى والأسرى على مذبح الحرية ستبقى قلاع المقاومة الحصينة التي لم ولن ينجح الاحتلال أو المتآمرين في اختراقها أو قتل فكرة المقاومة داخلها، وستكون بدماء أبنائها وتضحياتهم جسراً نحو العودة والتحرير.

واستشهد فجر الأربعاء، شابين برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، في مخيم جنين بالضفة الغربية المحتلة، فيما أصيب 3 مواطنين آخرين، خلال مواجهاتٍ اندلعت مع جيش الاحتلال.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons