النائب في المجلس التشريعي خالدة جرار

الشعبية: تحويل جرار للإداري جريمة صهيونية لن تنجح في تغييب إرادة المقاومة

فلسطين:

وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قيام محكمة الاحتلال بتحويل القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والنائب في المجلس التشريعي خالدة جرار للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور بالجريمة الصهيونية الممنهجة بحق قيادات الشعب الفلسطيني المؤثرة والأصيلة.

ورأت الجبهة في هذا القرار بحق القيادية جرار وقبله بحق الناشطة النسوية ختام السعافين محاولة لإسكات الصوت المناهض للاحتلال وللنهج السلطوي الذي يمثل التنسيق الأمني أبرز سماته المدمرة.

وشددت الجبهة على أن هذا الاستهداف الممنهج والمتواصل لقيادات الجبهة الشعبية وفي مقدمتهم القيادية خالدة جرار لن ينجح في تغييب إرادة المقاومة المتأصلة داخلها، وستبقى المناضلة جرار وقيادات الجبهة الشعبية شوكة في حلق الاحتلال ووصمة عار على جبين أرباب التنسيق الأمني.

وطالبت الجبهة جماهير شعبنا بتصعيد الحراك الجماهيري دعماً وإسناداً للأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال ورفضاً لسياسة الاعتقال الإداري والتي تعبّر عن صورة الاحتلال الإجرامية.

كما طالبت أحرار العالم وأصدقاء الشعب الفلسطيني وفي مقدمتهم النواب الأوروبيين المتعاطفين مع قضية شعبنا إلى أوسع حملة تضامن مع الأسرى الإداريين والنواب في سجون الاحتلال وعلى رأسهم المناضلتين جرار والسعافين.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أول الشهر الجاري القيادية في الجبهة الشعبية خالدة جرار بعد اقتحام منزلها في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، وهو الاعتقال الثاني منذ عام 2015م.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons