الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني تطالب بالإفراج الفوري عن جرادة وبعلوشة

فلسطين:

استنكرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، الثلاثاء 11 يوليو/تموز الجاري، استمرار احتجاز واعتقال الأجهزة الأمنية في قطاع غزة لمراسل تلفزيون فلسطين الصحفي فؤاد جرادة والناشط الشبابي عامر عوني فؤاد بعلوشة، مطالبةً بالإفراج الفوري عنهما.

ودعت الهيئة وزارة الداخلية في غزة بأخذ إجراءات حقيقية من أجل ضمان احترام الحقوق والحريات العامة المكفولة دستورياً وقانونياً، ووفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان، وخاصة حرية الرأي والتعبير. وطالبت النائب العام بالإفراج الفوري عن الناشط عامر بعلوشة والصحفي فؤاد جرادة.

وحدثت “حشد” القضاء الفلسطيني المحلي بالانتصار لحقوق الإنسان، والأمر بالإفراج الفوري عن أي معتقل أو موقوف جراء ممارسة واحد من حقوقه الأساسية وخاصة حقه في الرأي والتعبير.

وجددت “حشد” التذكر بموقفها الثابت والرافض لكافة الانتهاكات الموجهة لحقوق الإنسان الفلسطيني أينما وجدت، انطلاقاً من أهمية عدم جواز المساس بحقوق المواطن الفلسطيني تحت أي ذريعة أو مبرر.

ووفقاً لما نشرته الهيئة في بيان لها، فإن لديها معلومات متوفرة، تفيد بأن محكمة الصلح في شمال غزة أصدرت، صباح الأحد 09 يوليو/تموز 2017 قراراً يقضي بتمديد اعتقال بعلوشة لمدة خمسة عشر يوماً، بتهمة إساءه استخدام التكنولوجيا، حيث تشير المعلومات أن بعلوشة كان قد كتب على صفحته الشخصية في فيسبوك منشوراً “يتساءل فيه إذا كانت القيادات الفلسطينية تنام على البلاط مثلنا في هذا الحر أم لا؟” وذلك قبل اعتقاله بيومين.

ويأتي اعتقال عامر بعلوشة، في أعقاب استمرار احتجاز الصحفي فؤاد جرادة، ومنذ تاريخ 07 يونيو/حزيران 2017، من قبل جهاز الأمن الداخلي.

وجددت حشد تأكيدها على ضرورة إطلاق الحريات العامة وعدم تقيدها وخاصة في ظروف قطاع غزة الحالية، وإذ تؤكد على أن حرية الرأي والتعبير بما فيها حرية النقد للسلطة العامة مكفولة بالقانون، لاسيما المادة (19) من القانون الأساسي الفلسطيني 2003، وبموجب القانون والمعايير الدولية، وإذ تحث الأجهزة الأمنية في قطاع غزة باحترام حرية الرأي والتعبير.

المصدر: بوابة الهدف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons