اعتصام تضامني مع جرار ونزال .. المعتصمون يحيون الموقف الكوبي في اليونيسكو

لبنان:

حشد كبير من المعتصمات والمعتصمين تجمعوا أمام الصليب الأحمر الدولي بدعوة من اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني في الاعتصام الشهري (خميس الاسرى 118) يتقدمهم إلى المتحدثين كل من المنسق العام للحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة معن بشور، مقرر الحملة د. ناصر حيدر، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل، عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة، امين سر حركة (فتح) في بيروت العميد سمير أبو عفش، مشهور عبد الحليم (حركة حماس)، منسق عام الأنشطة تجمع اللجان والروابط الشعبية مأمون مكحل، عبد الله عبد الحميد (منسق أنشطة المنتدى القومي العربي)، نبيل حلاق (المنتدى العربي الدولي من أجل العدالة لفلسطين) محمد صفا رئيس المركز الوطني للتأهيل ومناهضة التعذيب.

وقد قدم المتحدثين السيد ناصر أسعد فيما تحدث كل من المناضلة الكبيرة ليندا مطر (رئيسة المركز الإقليمي للاتحاد النسائي العالمي الديمقراطي)، الدكتور سرحان سرحان عن حركة (فتح)، المحامي عمر زين (منسق اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى)، السيد سمير لوباني (ممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)، آمنة جبريل (رئيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية)، عباس الجمعة (عضو المجلس المركزي للمنتدى القومي العربي، عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية)، راكان بدر  (الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين)، النقابي محمد قاسم (المنتدى العربي الدولي من أجل العدالة لفلسطين).

وألقى كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عضو لجنتها المركزية اركان بدر فاعتبر أن “الدفاع عن الشهداء الأسرى وتاريخهم النضالي هو دفاع عن القضية الفلسطينية بمختلف عناوينها وهو ما يتطلب ضرورة خوض المعركة بشكل موحد وباعتبارها معركة وطنية لكل الشعب بجميع فصائله ويجب أن تنتصر خاصة وأن معركتنا مع إسرائيل هي معركة ذات أبعاد سياسية وقانونية واقتصادية وأيضا تاريخية وتستلزم منا أن نزج بكل أسلحتنا”.

وألقى عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية أبو جابر كلمة قال فيها: “نلتقي اليوم كفلسطينيين ولبنانيين وعرب لنتداول الهم العام، لنقف أمام تلك الثلة المناضلة التي تكتب التاريخ العربي والفلسطيني بالدم، ومن يقف أمام تلك اللوحة لا يستغرب أن يعتقل الاحتلال خالدة جرار، أو أن يهدم نصب خالد نزال، فهذا الاحتلال لو نظرتم إلى كل ما يجري بالعالم العربي لكانت أمريكا والاحتلال وراء ما يجري في اليمن وليبيا وسوريا والعراق”، مُضيفاً “يا خالدة يا رفيقة شادية أبو غزالة ورفيقة دلال المغربي وتغريد البطمة التي داستها جنازير نشد على أياديك، وأمام غطرسة الاحتلال آن الأوان لنا جميعاً أن نأخذ من هؤلاء المناضلين درسًا يجب أن يكون على جدول أعمال القيادة الفلسطينية، وأن نعمل من أجل الوحدة الوطنية الفلسطينية، وإعمار البيت الفلسطيني”.

كما أشاد أبو جابر بالتنسيق الأمني الفلسطيني اللبناني، ودعا الدولة اللبنانية للتعامل مع الفلسطينيين في لبنان كبشر وإعطائهم حقوقهم المشروعة في العمل والحياة والعيش الكريم.

وألقى كلمة المنتدى القومي العربي عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة حيا فيها المناضلة الشامخة خالدة جرار عضو المجلس التشريعي وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير الفلسطينية، والمناضلة ختام السعافين والأسير المحرر إيهاب مسعود وكل اسرى واسيرات الحرية وفي مقدمتهم القادة مروان البرغوثي واحمد سعدات، مؤكدا على مقاومة الاحتلال والتصدي لجرائمه والمشاريع التصفوية المشبوهة. ودعا إلى استنهاض الطاقات وتعزيز التحرك الشعبي والوطني دعماً وإسناداً للاسرى والاسيرات البواسل في سجون الاحتلال، مطالبا كافة الهيئات والمؤسسات الدولية بتحمل مسؤولياتها  ووقف الممارسات التعسفية للاحتلال وإطلاق سراح الاسيرات والاسرى.

وطالب الجمعة الاحزاب والقوى العربية بدعم صمود الشعب الفلسطينية وانتفاضته ومقاومته، داعيا الى تعزيز الوحدة الوطنية ضمن إطار منظمة التحرير الفلسطينية، وأضاف ليس غريباً أن يشن الاحتلال الإسرائيلي هذه الهجمة الشرسة على شهداء شعبنا وأسراه ومقاومته الباسلة، فهو يبقى احتلالاً ويتسم بالعنصرية، مشيرا إن الشهيد خالد نزال عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية صاحب سجل ناصع ومشرف، فهو مناضل من أجل الحرية والواجب الوطني وليس إرهابياً كما يدعي الاحتلال، بل قاد مقاومة مشروعة ضد الاحتلال الإسرائيلي والحركة الصهيونية، والتي كفلتها كافة الشرائع والمواثيق الدولية للشعوب الواقعة تحت الاحتلال.

واشاد الجمعة بسفيرة كوبا في اليونسكو، دولسي ماريا بورغر، التي أكدت على الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء فلسطين، فكل التقدير والشكر لسفيرة  كوبا لكونها “انتصرت للفلسطينيين أمام لجنة دولية”، بينما العرب لم يحركوا ساكنا، ونحن إذ نثمن الموقف المبدئي لكوبا وقيادتها وشعبها ولكل القوى المحبة للسلام والحرية.

المتحدثون أكدوا على تضامنهم مع المناضلة عضو المجلس التشريعي خالدة جرار ورفاقها في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وسائر المعتقلين، ومع الشهيد القائد خالد نزال الذي طارده العدو حياً وشهيداً بهدم النصب التذكاري له في بلدته قباطية في قضاء جنين.

المتحدثون أكدوا على أهمية الوحدة بين الفصائل الفلسطينية لمواجهة إرهاب الاحتلال وعنصريته، كما أجمعوا على توجيه التحية لكوبا الثورة لموقف ممثلها في الاونيسكو من القضية الفلسطينية في الاجتماع الأخير.

وقد أكد المجتمعون جملة مطالب حددها المحامي عمر زين منسق عام اللجنة الوطنية وهي:

اولاً: أن ترفع الحكومة الفلسطينية فوراً ملف الأسرى إلى الهيئة العامة للأمم المتحدة وإلى المحكمة الجنائية الدولية، والى مجلس حقوق الإنسان في جنيف.

ثانياً: ان تحرك الحكومة الفلسطينية ملف العدوان على غزة أمام المحكمة الجنائية الدولية وغداً الذكرى الثالثة للعدوان الهمجي واللا إنساني عليها.

ثالثاً: على كل البرلمانات العربية والإسلامية وبرلمانات العالم التي تقدر وتحترم العدالة والانسانية التحرك الفوري للإفراج عن جميع نواب المجلس التشريعي الفلسطيني المعتقلين والذي بلغ عددهم 13 نائباً وفي المقدمة منهم النائب المناضلة خالدة جرار، وان تطالب وتضغط بكل الوسائل المتاحة لطرد الكنيست الإسرائيلي من اتحاد البرلمانات الدولية.

رابعاً: على كل الاتحادات النسوية العربية والإسلامية والعالمية التحرك السريع للتضامن والضغط لإنقاذ الأسيرات الفلسطينيات من الأسر والاعتقال وتحريرهن.

خامساً: على المجتمع الدولي بكل مؤسساته أن يضع حداً للاعتقال الإداري المؤدي إلى انتهاك العدالة والحق الإنساني لمئات بل آلاف الفلسطينيين المعتقلين والاسرى.

سادساً: لا بد اليوم وكل يوم ان نتذكر الشهداء والأسرى، ومنهم الذين يتكرر اغتيالهم كالشهيد خالد نزال على يد قوات الاحتلال الصهيوني التي أقدمت على هدم نصبه التذكاري، فما زال يرعبها ويقض مضاجعها مع رفاقه الشهداء، على الرغم من مرور أكثر من ثلاثين سنة على اغتياله في أثينا عام 1986، لما كان للشهيد من بطولات في إدارة المقاومة الفلسطينية داخل فلسطين ولدوره القيادي الفاعل كسكرتير للجنة المركزية للجبهة الشعبية الديمقراطية.

 

 

تسليم مذكرة

بعد الاعتصام تسلمت السيدة رلى سعادة ممثلة الصليب الأحمر الدولي مذكرة من المعتصمين قدمها كل من يحيى المعلم منسق خميس الاسرى، السيدة ماري الدبس، وفيقة ابراهيم، خالدات حسين،امال شحادة، احمد علوان، محمد بكري.

وفيما يلي نص المذكرة: جانب البعثة الدولية للصليب الأحمر المحترمين ان جميع الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني من اي منطقة او حي كانوا ومن أي فصيل انتموا اليه فكلهم يعانون من الارتكابات المخالفة للمواثيق والمعاهدات الدولية دون تمييز.

واليوم فإن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تستخدم الزيارات العائلية كعقاب جماعي للأسرى واهلهم وهو اسلوب من اساليب الضغط والمساومة والابتزاز، فتمنع عن (113) أسير من زيارة أهلهم لهم بحجة أنهم ينتمون إلى حماس، إنها مؤامرة واضحة المعالم لترسيخ الحواجز وتوسيع الخلاف بين أبناء فلسطين وفصائلهم.

في الأسبوع الماضي مر السادس والعشرين يوم مناهضة التعذيب، وإسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي شرعت التعذيب قانوناً في سجونها ومعتقلاتها، ومنحت مقترفيه الحصانة الداخلية، مما فتح الباب على مصراعيه لاقتراف من جرائم التعذيب بحق المعتقلين الفلسطينيين والعرب دون محاسبة ودون ضوابط ومراقبة داخلية فأضحى التعذيب نهجاً اساسياً وممارسة مؤسسية وجزءاً ثابتاً في المعاملة اليومية للمعتقلين في إطار سياسة رسمية طالت مليون فلسطيني ذاقوا مرارة التعذيب.

فإن النائب المنتخبة في المجلس التشريعي الفلسطيني الأسيرة خالدة جرار ضحية الاعتقال الإداري بعد الإفراج عنها، فلا بد أن يضع المجتمع الدولي، ومجلس حقوق الإنسان والجمعية العامة للأمم المتحدة حداً لهذه الجريمة المتمادية وتتحرك القوى الحرة في العالم من أجل تحقيق ذلك، كما أن هدم النصب التذكاري للشهيد خالد نزال ابن قباطية الذي اغتيل عام 86 في أثينا عملية نفذها الموساد الإسرائيلي، لما كان للشهيد من بطولات في إدارة المقاومة الداخلية ولدوره القيادي كسكرتير للجنة المركزية للجبهة الديمقراطية.

فإن اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي تطالبكم:الضغط على سلطات الاحتلال الصهيوني للإفراج الفوري عن الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب.إرسال لجنة تقصي حقائق من الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي من أجل الكشف عن الظروف اللاإنسانية التي يعيشها الأسرى  والمعتقلين في سجون الاحتلال ومعسكرات الاعتقال التي تذكر بمعسكرات الاعتقال النازية.التعامل مع معاناة الأسرى والمعتقلين، كجزء لا يتجزأ من معاناة الشعب الفلسطيني الرازح تحت الاحتلال، والعمل بالتالي على وقف العدوان والحصار اليومي المستمر كخطوة على طريق الانسحاب الكامل من الأرض الفلسطينية المحتلة.إحالة ملف الانتهاكات الإسرائيلية اليومية في فلسطين المحتلة إلى المحاكم الدولية المختصة، والتعامل مع المسؤولين الصهاينة الكبار كمجرمي حرب ينبغي احالتهم الى المحكمة الجنائية الدولية أو غيرها من المحاكم المختصة.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons