الأمن المغربي على شواطئ الحسيمة تزامنا مع مسيرة تضامن مع معتقلي حراك الريف

المغرب:

انتقلت القوات العمومية المغربية، صباح الأحد 2 يوليو/تموز الجاري، إلى شواطئ الحسيمة تزامنا مع مسيرة دعا لها نشطاء تضامنا مع معتقلي حراك الريف.

ونقل موقع “الأول” عن مصادر مطلعة قولها أن القوات العمومية تواجدت بكثافة مساء الأحد على شاطئ السواني والصفيحة بالحسيمة.

يذكر أن نشطاء الحراك نقلوا أساليب احتجاجهم على اعتقال الزفزافي ورفاقه منذ أسبوع إلى الشواطئ بعد دخول الصيف وارتفاع درجات الحرارة بالحسيمة والنواحي.

وفي هذا السياق، استهجنت الناشطة البارزة في حراك الريف، نوال بنعيسى، ملاحقة عناصر الأمن للمحتجين إلى غاية شاطئ البحر بالحسيمة وكتبت نوال تدوينة على حسابة بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قالت فيها:

“والله هزلت
إن فضائح هذه الدولة لا حدود لها، أنظروا قوات درك حربي سيارات وشاحنات الخ… عندما تنظر ترى كل هذا أمام حجرة صغيرة مستعمرة في الريف مستعمرة من الإسبان وتعتقد أن الدولة تشجعت أخيرا وسترد ما سلب منها، ولكن الحقيقة للأسف أن كل هذه القوات موجهة ضد شعب أعزل متظاهر بسلمية، وهنا يجب الوقوف والتمعن في الواقع المؤسف وهو الميزانيات المهولة التي تصرف على هذه القوات من عرق جبين هذا الشعب الكادح الذي يظن أن بلاده تصرف الملايير على هذه الأجهزة لتحميه من مستعمر أو حرب، بينما الحقيقة أن الدولة تهيئ كل هذا للشعب في حالة ما استفاق واستيقظ من سباته وطالب بحقوقه في الوطن يعني أنا شخصيا تمعنت جيدا في الصورة قوات وجزيرة مستعمرة وبين الإثنين شعب يريد العيش فرأيت أننا نحارب ونجيش جيشا بأنفسنا ليحاربنا ويقمعنا”.

 

 

المصدر: الأول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons