العودة إلى مسار المفاوضات لمصلحة من؟؟؟

كتب : عباس الجمعة*

بعد انقطاع المفاوضات الثنائية برعاية أمريكية لسنوات، تعود اللغة والحديث عن المفاوضات، وهنا السؤال لمصلحة من العودة الى هذا المسار، فهل كان طرح خيار الدولة المستقلة حقيقة قابلة للتحقق أم وهم، وهل ما أسفرت عنه زيارة ترامب ومبعوثيه إلى المنطقة أدت إلى هذه المتغيرات وخاصة بعد ان قبض ثمن ما يجري مليارات الالاف من الدولارات، وبعد أن أصاب العمى النظام العربي نتيجة المزيد من تبعيته وخضوعه وارتهانه، وهل يبدو الوضع الفلسطيني غير قادر على استمرار مسيرة النضال، حيث يبدو أن المقرر الخارجي وأقصد بذلك القوى الامبريالية والصهيونية هي التي باتت تحدد ما يسمى بعملية السلام، وهل إن تحليل جوهر الصراع بيننا وبين الاحتلال الإسرائيلي كصراع عربي إسرائيلي إلى جانب الوضعية الرئيسية لدولة الاحتلال الإسرائيلي التي تحولت اليوم إلى حالة امبريالية صغرى عززت دورها ووظيفتها في تكريس أدوات ومظاهر التبعية والتخلف واستمرار احتجاز التطور في بلدان الوطن العربي بما يضمن حماية وتكريس مصالح القوى الامبريالية والاستعمارية، وبالتالي لم يكن مستغرباً في مثل هذه الأوضاع تمسك التصور الصهيوني بلاءاته الخمسة: لا انسحاب من القدس، لا انسحاب من وادي الأردن، لا إزالة للمستوطنات، لا عودة للاجئين، لا للدولة الفلسطينية كاملة السيادة على الأراضي المحتلة.

أمام كل ذلك لم يعد مفهوماً الحديث عن حلول مرحلية، وقد عزز هذا الاستنتاج الفشل الذريع للمفاوضات على مدار اربعة وعشرون عاما، استخدمها الاحتلال لمزيد من خلق الوقائع وتقادم الأمر الواقع، كي تتحول المرحلية إلى نهائية في الأذهان، وتصبح الأجزاء المرحلية هي انجازات موهومة، والأهم من كل هذا أن الاحتلال بات في موقع إعادة رسم معالم الصراع، بإيجاد الحل النهائي له وفق رؤيته .. بانتوستانات ومعازل وجدار ومستوطنات على كل الأرض الفلسطينية.

الحل الصهيوني إذن، هو الدولة الصهيونية على كامل الأرض الفلسطينية، وليواجه مستقبل تجنيب “دولته” خطر ديموغرافي يضرب نقاوتها اليهودية، تكون الكانتونات الفلسطينية في التجمعات الكبرى عبارة عن حكم محلي معزول أو حكم ذاتي شكلاني موسع يمكن أن يطلق عليه صفة “دولة”، ولكن لا حق وطني جامع له، بل كانتونات يتم تغذيتها بمخدر إغاثي تحت مسمى الرفاه والنماء وما أطلق عليه “نتانياهو” مؤخراً بالسلام الاقتصادي، حيث يتحول البحث عن الغذاء كغاية، وعن غاية البقاء الإنساني عند اللاجئين في مخيمات المنافي وبإعادة تأهيلها وليس عودتهم.

وفي ظل كل النتائج الكارثية التي نعيشها اليوم، فهناك نخب فلسطينية تجد مصالحها الضيقة باسترضاء التحالف الأمريكي-الصهيوني، عبر المزيد من الهبوط والتنازلات والاستسلام للوعود التخديرية لرؤساء الولايات المتحدة وصولاً إلى ترامب، التي تراكمت وتشابكت وتكررت بصور ممسوخة دون جدوى في مسار المفاوضات، التي أوصلت معظم أبناء شعبنا إلى حالة من الاقتناع بأن شعار الدولتين وفق أوسلو والرؤية الإسرائيلية الأمريكية مدخل كاذب لحل كاذب ، خاصة لحق العودة والسيادة على الأرض والموارد.

ولذلك نقول على القوى الوطنية والسياسية بمختلف أطيافها ان تسعى الى حماية الانجازات التي تحققت والحفاظ على المشروع الوطني والتمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية والعمل على تطوير وتفعيل مؤسساتها، ودعم انتفاضة ونضال الشعب الفلسطيني الذي يحافظ على الاشتباك مع الاحتلال بوتائر تتناسب مع إمكانياته ومتطلبات النضال الطويل الأمد، ورفض أي حلول تنتقص من الأهداف الوطنية المشروعة.

إن الوضع الفلسطيني الآن يفرض علينا المراجعة الجدية الهادئة والمعمقة لكافة الأفكار التي طرحت خلال العقود الماضية، بعد أن بات الحل المطروح والقائم على أساس الدولة المستقلة، أسيراً للشروط الأمريكية الإسرائيلية، وبعد أن تحول النظام العربي إلى حالة –غير مسبوقة- من العجز والتخاذل نتيجة سياسة التطبيع مع كيان الاحتلال، والتخلي عن عناصر القوة والمقاومة والبعد العربي، ودعم تكريس الانقسام المؤسساتي والجغرافي بين الضفة والقطاع، وما جرى من حصيلة أفقدت الواقع الفلسطيني أسلحته المعنوية.

من هنا نقول في ظل استمرار الانقسام الكارثي والذي أراده البعض بتحويله إلى لجنة إدارية، تتواصل الممارسات العدوانية العنصرية للاحتلال الإسرائيلي، وهنا نتساءل ما هي تلك الغنيمة الهائلة التي يتنازع عليها أصحاب هذا النهج، لا شيء سوى مزيد من التفكك والانهيارات والهزائم، فالانقسام لن يحقق نصرا للشعب الفلسطيني، وهذا الاستنتاج الواقع الراهن الذي يعيشه أبناء شعبنا في الوطن والشتات.

لذلك نرى أنه أصبح على الشعب الفلسطيني وقواه السياسية والمجتمعية في الضفة والقطاع وكل مخيمات المنافي واللجوء ان يتوقفوا عن صمتهم وأن يبادروا إلى ممارسة الضغط الشعبي الجماهيري عبر الاعتصامات والمظاهرات بشعارٍ موحدٍ هو “انهاءُ الانقسامِ” والعودة إلى الاحتكام للشعب والانتخابات الديمقراطية من أجل تكريس الوحدة الوطنية أساسا وحيدا لصمود شعبنا والارتقاء بنضاله السياسي والكفاحي من اجل اهدافه وثوابته الوطنية في التحرير والعودة وتقرير المصير، لأنه لا معنىً ولا قيمةً أو مصداقية لأي نضال وطني سياسي أو كفاحي في ظل الانقسام والصراع والمصالح التي تريدها حركة حماس، أيضا لا معنى أو مصداقية أو إمكانية لتحقيق أي هدفٍ وطني فلسطيني دون الخلاص من هذه الحالة الانقسام التي كرست عوامل القلقِ والاحباطِ واليأس في صفوف أبناءِ شعبنا في كل أماكن تواجدِه مع تزايد عدوانية الاحتلال، حيث يعيش شعبنا الفلسطيني اليوم في مواجهة خارطة سياسية جديدة، مما يستدعي الانطلاق إلى رحاب الجماهير الشعبية والتوسع في صفوفها لكي يستعيد شعبنا من جديد،فعالياته النضالية وأفكاره وقيمه الوطنية والديمقراطية والاجتماعية التوحيدية، ويطرد قيم الانتهازية المذلة التي لن تحقق سوى المزيد من التفكك وانسداد الآفاق.

ختاما: لا بد من القول إن إعادة تأسيس رؤيتنا للصراع، والعمل على تطوير ركائز قضيتنا الفلسطينية، بكل مرتكزاته القومية والوطنية في الداخل والمنافي، إنما يستهدف استعادة روح القضية من براثن الانقسام الفلسطيني الداخلي واستعادتها من جديد، عبر تجديد مسيرة شعبنا النضالية للمضي قدما نحو تحرير الأرض والإنسان.

*كاتب سياسي فلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons