كوبا تدين الهجمات الإرهابية ضد المحكمة العليا في فنزويلا

كوبا:

أدانت وزارة العلاقات الخارجية الكوبية، الخميس 29 يونيو/حزيران الجاري، الهجمات الإرهابية التي جرت في العاصمة الفنزويلية كاراكاس ضد المحكمة العليا.

ورفضت وزارة العلاقات الخارجية الكوبية بحزم استخدام الإرهاب والتدخل الأجنبي في فنزويلا، في حين أكدت مجددا على تضامنها الراسخ مع الثورة البوليفارية وقادتها.

وندد بيان رسمي صادر عن الوزارة، بموقف منظمة الدول الأمريكية والأمين العام لهذه المنظمة لويس الماغرو، مشيرا الى أن الصمت يعد تواطؤ في ما حدث وما يمكن أن يحدث في فنزويلا.

وطالب وزير العلاقات الخارجية الفنزويلي، سامويل مونكادا، في وقت لاحق، بأن يتم الإدلاء بتصريحات من جانب البلدان الأعضاء في منظمة الدول الأميركية، ووسائل اﻹعلام الدولية، بشأن الهجمات الإرهابية التي شنتها القوى اليمينية المتطرفة.

وقال بيان وزارة الخارجية الكوبية، انه من غير المبرر بأن بعض الحكومات والشخصيات السياسية لا تقوم في الطعن المباشر لمثل هذه الأعمال الإرهابية والانقلابية، ولكن تقدمها وكأنها تمرد مزعوم من قبل الشرطة الفنزويلية.

كما رفضت كوبا التلاعب بمثل هذه الأعمال للتحريض إلى كسر الاتحاد المدني العسكري لجمهورية فنزويلا، ومهاجمة قرار الرئيس نيكولاس مادورو لمنع الفوضى والدعوة إلى الدفاع الشرعي عن النظام الدستوري في البلاد.

وأكد البيان، على أنه لا شيئ ولا أحد يمنع الشعب البوليفاري بأن يقوم بالكفاح وبحزم من أجل الدفاع عن أفكاره ومنجزات الثورة البوليفارية واستعادة السلام.

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أعلن فجر الأربعاء الماضي، أن مروحية تابعة للشرطة هاجمت المحكمة العليا في العاصمة كراكاس، وألقت قنبلتين على المكان.

وبحسب الرئيس مادورو، فإن المروحية التي شنت الهجوم كان يقودها الجنرال المتقاعد، وزير الداخلية والعدل السابق، ميغيل رودريغيز توريس، والذي شغل لفترة طويلة أيضاً منصب رئيس الاستخبارات، إلى أن تم إبعاده عن الحكومة، في مايو/أيار الماضي؛ بعد اتهامه بتحضيرات مفترضة لتنفيذ انقلاب عسكري.

وأظهرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي طائرة هليكوبتر تحلّق فوق المدينة، أعقبها أصوات انفجارات صاخبة، ولم ترد أنباء عن وقوع قتلى أو إصابات.

وفي ذات السياق، بث مقطع مصور لضابط أطلق على نفسه اسم أوسكار بيريز، على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، وهو محاط بمسلحين ملثّمين يرتدون الزي العسكري، أعلن فيه تبنّي عملية إلقاء قنبلة على مبنى المحكمة، وناشد الفنزويليين التصدي لـ “الطغيان”.

المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons