بالصور: جبهة التحرير الفلسطينية تلتقي المطارنة أبرص والحاج

لبنان:

زار وفد من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعة، كاتدرائية مار توما للروم الملكيين الكاثوليك حيث استقبلهم المطران ميخائيل أبرص بحضور رئيس أساقفة صور وتوابعها للطائفة المارونية المطران شكر الله نبيل الحاج ورئيس جمعية التواصل اللبناني الفلسطيني عبد فقيه وتم عرض أوضاع الشعب الفلسطيني في لبنان اضافة الى آخر التطورات السياسية.

ونقل الجمعة لسيادة المطران ميخائيل ابرص والمطران شكر الله نبيل الحاج تحيات جبهة التحرير الفلسطينية وقيادتها ووضعه في صورة الانتهاكات الإسرائيلية اليومية بحق مدينة القدس وغيرها من المدن الفلسطينية وضرورة المبادرة إلى تحرك عربي على مختلف المستويات لوقف الاعتداءات الاسرائيلية التي تصاعدت في الفترة الاخيرة دون اي موقف دولي يضع حدا لمثل هذه الاعتداءات.

ولفت الجمعة إلى مواجهة شعبنا للاحتلال والاستيطان ومواصلة الجهود السياسية ونقل الملفات للمؤسسات الدولية بما فيها محكمة الجنايات من أجل تقديم قادة الاحتلال للمحاكمة على الجرائم التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني والتي ترتقي إلى مستوى جرائم الحرب.

واكد الجمعة على صمود الشعب الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة، داعيا الشعوب العربية مقابل هذا الصمود ببذل الجهود لدعم صمود المقدسيين وفضح جرائم الاحتلال أمام العالم، لأن الهدف من هذه السياسة هو كسر إرادة الجماهير وإضعاف التفافها واحتضانها للمقاومة.

ودعا الجمعة لوقف تسريب اراضٍ تابعت للكنيسة الارثوذكسية في مدينة القدس المحتلة وضرورة رفع الصوت عاليا بوجه ما يجري من بيع أراضي تابعة لهذه الكنيسة والتصدي لها.

وشدد الجمعة على العلاقات الفلسطينية اللبنانية وتعزيز التنسيق والتشاور بين الدولة اللبنانية ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية لقطع الطريق على كل العابثين بأمن لبنان والمخيمات، مشددا على ان الشعب الفلسطيني كان ولا زال وسيبقى خارج إطار الصراعات المحلية والإقليمية وأن أولويته قضيته الوطنية وحق العودة ومصلحته الوطنية هي في تعزيز وحدة واستقرار لبنان وأمنه بما يساهم في دعم قضيته الوطنية على مختلف الصعد، مثمنا مواقف لبنان الشقيق الرسمي والشعبي بدعم حقوق الشعب الفلسطيني.

من جهتهم شكر المطارنة ابرص والحاج الوفد مشيرين إلى التضحيات الجسام التي قدمها الشعب الفلسطيني، دفاعا عن أرضه ومقدساته، داعيين الى الوحدة الفلسطينية، مؤكدين انهم يصلون من أجل الإنسان وحريته وكرامته ومن أجل تحرير فلسطين وعودة اهلها، وان تنعم الأمة العربية وشعوب العالم بكل مكوناتها بالأمن والاستقرار والرخاء.

 

 

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons