منعم وحتى

انهيار الدولة يبدأ بغباء مدبريها

كتب : منعم وحتى*

عجيب أمر من يدبر شؤون الدولة في هذه اللحظات الدقيقة، إنها ترسل إشارات مرموزة في كل الاتجاهات، عبر وزرائها، قيادها، ولاتها، وسطائها،… مفادها، أن الدولة مستعدة للتجاوب مع مطالب الحراك شريطة وقف الاحتجاجات!!!

لا يمكن ان تكون إلا دولة في منتهى الغباء والارتباك، دولة فقد الكل الثقة في كل وعودها، وتحاول إقناع الناس بالرجوع إلى بيوتهم وانتظار ما ستجود به، ما سيأتي وما لن يأتي.

دولة تستمر في الاعتقالات، وتمتد يدها لفئات صغرى من اليافعين، والأجهزة تضيف تهما ثقيلة جدا لملف المعتقلين، وتنكل بالاحتجاج المدني والسلمي.

عن أي ثقة يتحدث هؤلاء؟

لقد نسوا تعريف مفهوم الدولة، الدولة المالكة للقرار، الدولة المالكة لأجهزة التقرير والتنفيذ، الدولة المتحكمة في دهاليز الثروة، الدولة القامعة والحامية والمستثمرة والآن: المرتبكة.

عفوا على تسمية هذا التعاطي منذ 7 أشهر بالغبي.

انتبهوا فالدولة تملك كل سلط القرار لإنهاء الأزمة، وتطالب ممن لا يملك إلا حنجرة وقلما أن ينزل من سقف بيته.

انهيار الدولة يبدأ بغباء مدبريها.

*عضو الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي المغربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons