ديلسي رودريغيز، وزيرة خارجية فنزويلا

لماذا انسحبت فنزويلا من منظمة الدول الأمريكية؟

فنزويلا:

قرر الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، في أبريل الماضي البدء في عملية خروج فنزويلا من منظمة الدول الأمريكية، بعد أن عقد اجتماع وزراء الخارجية يوم 14 مارس/آذار 2017 لمناقشة الشؤون الداخلية لفنزويلا دون سابق إنذار.

لماذا انسحبت فنزويلا من منظمة الدول الأمريكية؟

بدأ الخلاف بين فنزويلا ومنظمة الدول الأمريكية (OAS) عندما تولى لويس الماغرو الأمانة العامة لهذه الهيئة، منذ أبريل/نيسان 2016 حتى الآن، حيث نما تدخل الماغرو في الشؤون الداخلية لفنزويلا نموا مطردا، وهو ما قاد كاراكاس الى مغادرة المنظمة.

في 28 نيسان/أبريل عام 2016، التقى الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية، وفدا من البرلمانيين من المعارضة اليمينية الفنزويلية، بهدف تطبيق الميثاق الديمقراطي الأمريكي على فنزويلا.

في 5 مايو/آيار 2016، رفضت وزيرة الخارجية الفنزويلية، ديلسي رودريغيث، في اجتماع استثنائي للمجلس الدائم لمنظمة الدول الأمريكية، ادعاءات الماغرو، ودعت الى احترام سيادة الدولة.

في 15 مايو/آيار 2016، قدم الماغرو تقريرا إلى رئيس المجلس الدائم لمنظمة الدول الأمريكية، خوان هوسيه أركوري، حول الوضع في فنزويلا، طالب خلاله بتطبيق الميثاق الديمقراطي ضد فنزويلا.

في 23 يونيو/حزيران 2016 اقترح الأمين العام للمنظمة، المضي قدما في تفعيل الميثاق الديمقراطي ضد فنزويلا، ولكن تم رفض الاقتراح.

في أكتوبر/تشرين الأول 2016 أجرت الحكومة الفنزويلية حوارا مع المعارضة بدعم من الفاتيكان.

في 7 فبراير/شباط 2017 أكد الماغرو على عزمه تطبيق الميثاق الديمقراطي ضد فنزويلا.

في 10 فبراير/شباط 2017 الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية يحضر اجتماع آخر مع البرلمانيين، مجددا نية المنظمة بتنفيذ الميثاق الديمقراطي ضد فنزويلا، وتترك المعارضة طاولة المفاوضات بعد ثلاثة أشهر من تفعيلها.

في 14 مارس/أذار 2017، الماغرو يقدم التقرير الثاني حول الوضع في فنزويلا، ويعقد اجتماع لوزراء خارجية المنظمة لمناقشة الشؤون الداخلية في فنزويلا دون سابق إنذار.

في 1 أبريل/نيسان 2017 واصل الماغرو الاجتماعات مع نواب الجمعية الوطنية في فنزويلا.

في 3 أبريل/نيسان 2017، كان هناك لديك لتحديد موعد جلسة في منظمة الدول الأمريكية، التي علقت عليها بوليفيا التي يومين استغرق وقت سابق من السيطرة على الرئاسة المؤقتة للمجلس الدائم، والدول التي دعمت في البداية قرار الماغرو تجاهلت وناقش التعليق وفنزويلا القضية.

في 28 أبريل/نيسان 2017 عقد اجتماع آخر لوزراء الخارجية لمناقشة تطبيق الميثاق الديمقراطي ضد فنزويلا مرة أخرى، وفي اليوم نفسه قررت فنزويلا انسحابها الرسمي من المنظمة، من أجل التأكيد على استقلال وسيادة البلاد.

جدير بالذكر أن منظمة الدول الأمريكية التي تم إنشاؤها من أجل “حماية” الديمقراطية في البلدان الأمريكية لم يشاهد لها أي دور في انقلابات واختراقات دوستورية عديدة كالحالة في هندوراس، ومؤخرا في البرازيل.

المصدر: اليسار اليوم+وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons