الطليعة الاشتراكي ببركان يعرب عن تضامنه مع الحراك الشعبي في كل المناطق المغربية

المغرب:

أعلن مناضلو حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي ببركان عن تضامنهم مع الحراك الشعبي في كل المناطق المغربية وعلى رأسها منطقة الريف، منددين بالممارسات القمعية للمخزن تجاه الحركات الاحتجاجية، مستنكرين الأحكام القاسية الصادرة في حق نشطاء الحراك بالريف.

وكان مجلس فرع حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي ببركان قد اجتمع الخميس الماضي بالمقر الحزبي في دورته العادية التي تزامنت مع تمدد الحراك في جل المناطق المغربية وعلى رأسها منطقة الريف وما واكب هذا الحراك من قمع وتنكيل واعتقال وإصدار أحكام قاسية في حق مجموعة من نشطاء الحراك بإقليم الحسيمة.

وسجل الفرع الحزبي في بيان له ما يلي:

ـ مصادرة السيادة الشعبية وتكريس الحكم الفردي المطلق المؤطر بدستور غير ديمقراطي وفشل المخططات المخزنية (المغرب الأخضر، المخطط الأزرق، المخطط الاستعجالي، التنمية البشرية …).

ـ استمرار الحرب الطبقية على الكادحين والمسحوقين والتضييق على الحريات والقمع الممنهج للحركات الاحتجاجية. والإجهاز على مكتسبات الشعب المغربي التي تحققت بفضل عقود من النضال والتضحيات للقوى الديمقراطية والتقدمية والحركات الحقوقية والنقابية.

ـ تدني القدرة الشرائية للطبقات الشعبية نتيجة الارتفاع المهول للأسعار وتوسع البطالة بسبب سياسة التشغيل الفاشلة المنتهجة من طرف الحاكمين.

ـ استمرار معاناة الفلاحين الصغار بالإقليم من جراء بوار المنتوجات الفلاحية (الحوامض) ، غلاء ماء السقي وأسعار البذور والأسمدة مع غياب أي دعم لمواجهة هذه الإكراهات والجفاف والمنافسة الشرسة لكبار الفلاحين والإقطاعيين.

ـ تفشي ظاهرة استغلال سيارات الجماعات الترابية والإدارات العمومية لأغراض شخصية في العطل ونهاية الأسبوع مما يعتبر نهبا للمال العام وتكريسا للفساد ، ويطالب مجلس الفرع في هذا الإطار وزارة الداخلية والمجلس الأعلى للحسابات إجراء تحقيقات في هذه التجاوزات وترتيب الإجراءات الإدارية والقانونية في ذلك.

ـ تغاضي السلطات الإقليمية والمجالس المنتخبة عن ظاهرة احتلال الملك العام حيث تعتبر عمالة إقليم بركان مكرسة لهذه الظاهرة باحتلالها حديقة عمومية حرمت المواطنين من استغلالها والاستفادة منها.

ـ انعدام البنيات التحتية الأساسية لمزاولة بعض الأنشطة الرياضية والثقافية في بعض الأحياء الشعبية والجماعات القروية بالإقليم و غياب مشروع وتصور متكامل لحماية مدينة بركان وبعض الجماعات المجاورة من خطورة الفيضانات.

كما أعلن مجلس الفرع ما يلي:

ـ تضامنه المطلق مع كل المواطنين وعلى رأسهم مناضلات ومناضلي حزبنا الذين تعرضوا للضرب والتنكيل من طرف قوات القمع في كل من: مكناس، طنجة، الرباط، القنيطرة، تاونات، الدار البيضاء، العرائش، كلميم … على إثر مشاركتهم في الوقفات الاحتجاجية المساندة للحراك الشعبي.

ـ مساندته للحراك المتمدد في جل المناطق المغربية وعلى رأسها منطقة الريف واستنكاره للأحكام القاسية الصادرة في حق مجموعة من نشطاءه.

ـ مطالبته الجهات المسؤولة وطنيا وإقليميا بتوفير فرص الشغل للشباب في مختلف القطاعات والإعلان عن نتائج المباريات التي نظمتها الجماعات الترابية بالإقليم مع اعتماد مبدأي الشفافية وتكافؤ الفرص في أية عملية للتوظيف.

ـ مطالبته المسؤولين إقليميا ومحليا بوضع برامج تنموية واقعية وتصور واستراتيجية صناعية بالإقليم مرتبطة بالقطاع الفلاحي لإخراج المنطقة من التهميش الذي تعيشه منذ عشرات السنين.

ـ مطالبته السلطات الإقليمية والمؤسسات المنتخبة اعتماد مقاربة اجتماعية تشاركية في معالجة ظاهرة الباعة المتجولين صونا لكرامتهم وضمانا لقوتهم اليومي.

ـ دعوة كافة مناضلات ومناضلي حزب الطليعة وجميع القوى الديمقراطية وعموم المواطنين للمشاركة في المسيرة التي سينظمها المكتب الإقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بركان تحت شعار: دفاعا عن الديمقراطية والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية وذلك يوم 20 يونيو/حزيران الجاري ابتداء من العاشرة والنصف ليلا انطلاقا من أمام مقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل شارع الحسن الثاني ـ قرب مقهى النجاح ـ .. وكذا الوقفة التي ستنظمها بعض الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية يوم الخميس 22 يونيو/حزيران 2017 أمام مقر عمالة إقليم بركان تضامنا مع الحراك الشعبي والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

في ذات السياق، أكد حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي ببركان على العمل الوحدوي داخل فيدرالية اليسار الديمقراطي مجددا دعوته لجميع القوى المناضلة لتشكيل جبهة محلية على قاعدة برنامج نضالي واضح الأهداف لمواجهة مظاهر الفساد والتصدي للتهميش والحكرة التي يعاني منها الإقليم.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons