من مكان العملية

الشعبية تعلن مسؤوليتها عن عملية “وعد البراق”

فلسطين:

أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فجر السبت 17 يونيو/حزيران الجاري، مسؤوليتها عن العملية المزدوجة التي وقعت في مدينة القدس أمس الجمعة، مؤكدةً أن العملية تأتي تأكيداً على نهج المقاومة وللرد على جرائم الاحتلال واستهداف المقدسات.

وقالت الجبهة، في بيان صحفي، إن “عملية وعد البراق البطولية حقق فيها الشهداء الأبطال أمنياتهم بالاستشهاد في رحاب مدينة القدس، وهم الذين شكّلوا بقنابل المولوتوف والحجارة رعب دائم للاحتلال والمستوطنين على الطرق الالتفافية وما تسمى مستوطنة ” حلميش” المتاخمة لقريتهم الصامدة دير أبومشعل”.

وأضاف البيان: “إن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تجدد عهدها لشعبنا الفلسطيني بالدم والعهد والإصرار على مواصلة المقاومة حتى العودة والتحرير وإقامة دولتنا على كامل التراب الوطني الفلسطيني من النهر إلى البحر وعاصمتها القدس المحررة والموحدة”.

وفي ذات السياق، قالت وزارة الصحة، في بيان لها، إن الشهداء هم: براء إبراهيم صالح (18 عاماً) وعادل حسن أحمد عنكوش (18 عاماً) من قرية دير أبو مشعل غرب رام الله، وعامر محمد رباح عبد القادر بدوي (30 عاماً) من الخليل، إضافة لإصابة اثنين آخرين، برصاص الاحتلال في البلدة القديمة من القدس.

حيث جرى إطلاق نار بالقدس تجاه ثلاثة شبان بحجة تنفيذهم عملية طعن؛ اثنين عند مغارة سليمان، وآخر قرب درجات باب العامود بالقدس.

وذكرت وزارة الصحة، أنها أُبلغت من قبل الارتباط الفلسطيني باستشهاد ثلاثة شبان وإصابة شابين آخرين برصاص الاحتلال في البلدة القديمة من القدس المحتلة.

وادعت مصادر عبرية بأن ثلاثة شبان قاموا بطعن مستوطنة إسرائيلية قبل أن تفتح قوات الاحتلال النار باتجاههم، ما أدى إلى استشهادهم.

وأعلنت مصادر طبية “إسرائيلية” عن وفاة الجندية من حرس الحدود، التي تعرضت للطعن قبل قليل في باب العامود.

وأكدت “الشرطة الإسرائيلية” عبر صحيفة “يدعوت أحرونوت” على ارتفاع عدد الإصابات بعملية القدس المزدوجة لخمس إصابات، قال مسؤول “الشرطة الإسرائيلية” بالقدس: “سنمنع الصلاة في المسجد الأقصى حتى انتهاء شهر رمضان”.

في سياق متصل، دعت حركة فتح العالم بأسره بمؤسساته الدولية إلى إدانة جريمة الحرب التي نفذتها قوات الاحتلال اليوم في القدس قبيل الإفطار بحق ثلاثة شبان فلسطينيين.

فيما ثمنت حركة حماس عملية القدس، معتبرة أنها دليل متجدد على مواصلة الشعب الفلسطيني لثورته في وجه المحتل، وأن انتفاضته مستمرة حتى تحقيق الحرية الكاملة.

بدوره، بارك الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب: العملية البطولية في القدس، وحمل الاحتلال مسؤولة جريمة استشهاد الأبطال الثلاثة.

المصدر: دنيا الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons