أرشيفية

حزب “أكيل” القبرصي: نرفض المناورات المشتركة مع الكيان الصهيوني

قبرص:

أكد حزب الشغيلة التقدمي القبرصي “أكيل” على أن مناورات عسكرية كبيرة تجري هذه الأيام بين جمهورية قبرص ووالكيان الصهيوني، على الأراضي القبرصية، بمشاركة 400 من الكوماندوز من القوات الخاصة لجيش الاحتلال دون أن يصدر بيان رسمي عنها.

وعبر حزب “أكيل” في بيان له، الثلاثاء 13 يونيو/حزيران الجاري، عن معارضته لهذه المناورات، التي “لا تخدم مصالح قبرص فحسب بل تزج بها ايضاً في مخططات عسكرية خطيرة، الى جانب جيش لا يزال قوة احتلال منذ 50 عاماً في الأراضي الفلسطينية”.

وأشار الحزب إلى أن هذه المناورات تبعث “رسائل خاطئة الى العالم العربي وعدد من البلدان المجاورة التي كان لقبرص دائماً علاقات ممتازة معها”.

وأضاف الحزب: “يبدو استغلال فكرة تشكيل محور مناهض لتركيا بين قبرص واسرائيل وبلدان أخرى جذاباً لجمهور قومي، ولكن كما ثبت مراراً فانه لا يمكن لاسرائيل، او أي بلد آخر، ان يدخل في صدام مع تركيا من أجل قبرص. وكان ينبغي للرسائل التي يتم بثها بشأن خطط الطاقة بين اسرائيل وتركيا أن تنهي منذ وقت بعيد أية أوهام حول ذلك”.

وأكد الحزب على أن “التعاون الاقليمي وذا المنفعة المتبادلة مع كل دول المنطقة مرحّب به، ولكن أي شكل من العسكرة لتعاون جمهورية قبرص مع اسرائيل خطير بالنسبة لقبرص وللسلام في المنطقة”.

وقال الحزب “إن حكومة اناستاسياديس مطالبة بأن توضح للشعب لماذا تمضي قدماً بمثل هذه الافعال، وما اذا كانت تدرك بشكل كامل المخاطر التي تترتب عليها. معبرا عن قلقه بشأن هذا التطور مطالبا الحكومة بإطلاع لجنة الدفاع في مجلس النواب على مبرر وطابع هذه المناورات.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons