فرع الحزب الاشتراكي الموحد في هولندا يدعو للانخراط في دعم مطالب الشعب المغربي

هولندا:

طالب فرع الحزب الاشتراكي الموحد بهولندا “بالإفراج الفوري على كل المعتقلين والمختطفين السياسيين والنشطاء الحقوقيين وعلى رأسهم معتقلي الحراك الشعبي في مدينة الحسيمة وقياداته الميدانية، وتعويضهم عما تعرضوا له من ضرر نفسي وجسدي جراء الاعتداءات والاختطافات، والكف عن مطاردة وترهيب ساكنة المنطقة وتجريم الحراك السلمي”.

كما طالب فرع الحزب بهولندا في بيان له “بتسريع التحقيق في حادث مقتل الشهيد محسن فكري شهيد لقمة العيش، وشهداء حادث البنك الشعبي ورفع العسكرة وكل أشكالها عن مدينة الحسيمة وإلغاء الظهير المشؤوم وبشكل مباشر، إضافة إلى رد الاعتبار لمنطقة الريف التي عرفت تهميشا تاريخيا وإقصاء منهجيا من حيث المشاريع التنموية والمرافق العمومية الأساسية من مؤسسات تعليمية وصحية، وفرص حقيقية للشغل والعيش الكريم، وكذلك الاستجابة الفورية للملف المطلبي للجماهير الشعبية المنخرطة في الحراك، وتسوية الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمنطقة والاعتراف بالتنوع الثقافي الذي يعرفه المجتمع المغربي”.

واستنكر الفرع “المقاربة العسكرية التي تنتهجها الدولة في تعاطيها مع الأشكال الاحتجاجية للشعب المغربي، والتدخل الهمجي اليومي الذي تمارسه قوى القمع في حق المواطنين والمواطنات في مختلف مناطق المغرب بهدف سحق كل من سولت له نفسه المطالبة بحقوقه الأساسية”.

وأدان التضيق الذي يمارس على الصحافة الوطنية الحرة والجادة، رافضا لأسلوب “التعتيم الذي تكرسه الأذرع الإعلامية للدولة المتمثل في فبركة وتزييف الحقائق والتضليل الممنهج بهدف تشويه الحراك ونشطاءه”.

ودعا فرح الحزب في بيانه، مختلف الفعاليات اليسارية والديمقراطية الحية وكافة المواطنات والمواطنين للانخراط وبشكل مكثف في دعم مطالب الشعب المغربي، والتأسيس لجبهة وطنية ودولية عريضة لمساندة الأشكال الاحتجاجية المختلفة التي تعرفها الساحة الوطنية.

فيما شجب التصريحات “اللامسؤولة واللاديموقراطية لممثلي الأحزاب المتهالكة المشكلة للأغلبية الحكومية، وإجماعها على استهداف وتحريف مسار الحراك وشيطنة نشطاءه، والتسويق لسيناريوهات واهية لإخضاع الجماهير وثنيها عن أداء مهامها التاريخية والمتمثلة في إسقاط الفساد والاستبداد وتحقيق مغرب الديموقراطية والعدالة الاجتماعية”.

مشددا على تضامنه المطلق واللامشروط مع الحراك الشعبي ومطالبه المعترف بشرعيتها، ومع كافة ضحايا العنف والاعتقال السياسي وعائلاتهم وذويهم، ومع حق النشطاء في تأطير المواطنين والمواطنات والتظاهر من أجل تحقيق مطالب مشروعة وعادلة.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons