عباس الجمعة

سعيد اليوسف .. صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

كتب : عباس الجمعة*

طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عضو المجلس العسكري للثورة الفلسطينية، وبين الواقع الفلسطيني اليوم، هي المسافة التي امتلأت وزخرت بالأحداث والتطورات السياسية والعسكرية على الصعيد الفلسطيني، والعربي، والدولي. فالواقع الفلسطيني اليوم يئن من الجراح، ويفتقد إلى الحكماء، والحالة العربية ليست أفضل من الحالة الفلسطينية، فالأخيرة وليدة الأولى، والأولى هي بيت القصيد.. هذا هو الواقع الفلسطيني والعربي كخلاصة لا كشريط أحداث جسام، فثمة أحداث جرت على مدار هذه المسافة الزمنية والتي بدأت مع وصول إدارة ترامب الأمريكية، قلبت معادلات، وتوازنات، رأساً على عقب.

سعيد اليوسف صاحب الموقف والكلمة التي لا تقبل المساومة، مضى على درب الكفاح والثورة، فكان نموذجاً من طراز استثنائي وثوري كامل، مجسداً بالقول والممارسة أسس ومنطلقات القائد الفعلي، فقد كان يحترم خصومه قبل رفاقه، فهو المناضل القائد الذي جمع القول والعمل بكل جوانبه، واصل حياته بكل عزم وصلابة، فكان الرجل الشعبي، المقاتل الذي اقتحم كل مجالات العمل الثوري، مقتنعاً بأن النضال مذهب وعقيدة.

إن حاجتنا في مثل هذه المرحلة العصيبة، من تاريخ كفاحنا ونضالنا إلى مثل هذه النماذج الثورية التي تجّسدت في القائد سعيد اليوسف، صاحب المواقف الأكثر وضوحاً وصراحة ورؤية لواقعنا وتناقضاته، تُلزم علينا إقصاء كافة مظاهر الانقسام مهما كانت باعتبارها واجب ثوري ووطني، ونؤكد من خلال ذلك وفائنا لشهدائنا وثباتنا على العهود التي قطعناها لهم بأن نصون وحدتنا الوطنية وأن تبقى بنادقنا موجهة إلى صدور ورؤوس أعداؤنا.

إن انحيازنا لخيار المقاومة يجب أن نعبر عنه بفهمنا العميق لمجريات النضال، التي تعلمناها من الشهداء ومن جبهتنا التي نعتز بانتمائنا إليها، هذا الخيار الذي انحاز له الشهيد القائد سعيد اليوسف، إلى جانب رفاقه الشهداء القادة الأمناء العامون طلعت يعقوب وابو العباس وابو احمد حلب وكل قادة الجبهة الشهداء على امتداد تجربة النضال، حيث كانوا عنواناً للعطاء في سبيل الوصول للأفضل.. أو على صعيد مواصلة الكفاح ضد الاحتلال الصهيوني النازي.

وأمام كل ذلك نقول تتعرج الطرق التي ناضل وقاتل فيها القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، لكن بوصلته لم تخطئ الهدف، وبأن الهدف يستحق المضي في كل الطرق الوعرة للوصول إليه متسلّحاً بالمبادئ التي ما بدلت ولا غيّرت خلال هذا المسير الطويل، فكان بالمرصاد للعدو الصهيوني خلال غزو لبنان صيف عام 1982، متنقلا بين الجنوب وبيروت والجبل لتفقد القوات المشتركة اللبنانية الفلسطينية، حتى اصطدم مع قوات الاحتلال الصهيوني في جبل لبنان الأشم وبعد هذه المعركة فقد ولم يعثر عليه، حيث لم تتعبه المسيرة، بل أتعبت من كانوا يراهنون على سحق الثورة، وصل سعيد اليوسف إلى كل المواقع، وبقي كالصخرة الشماء تحول الموقع إلى أداة عمل فاعل، وتحمل ثقل المسؤولية باقتدار، فأشرف على العديد من العمليات البطولية للجبهة مع رفيق دربه القائد الشهيد الامين العام ابو العباس، وكان مؤمنا بأن المسؤولية والقيادة تكليفٌ وليس تشريفاً، ومن خلالها أرسى العلاقات مع كافة مناضلي الجبهة بمزيد من الفعل والعمل الجاد، أو من خلال المعارك التي خاضها في المواجهة، فكان أشد صلابة وأكثر عزيمة للاستمرار في المسيرة.

وفي ذكرى القائد سعيد نقول ان الشعب الفلسطيني والشعوب العربية تعيش أسوأ الظروف وأعقدها على المستويين الوطني والقومي، ويواجه تصعيداً في المشروع الإمبريالي الصهيوني الذي تتكامل حلقاته بتواطؤ رجعي عربي، ويستهدف في محصلته النهائية تكريس وتعزيز وظيفة العدو الصهيوني في السيطرة على الوطن العربي عبر تقسيمه وتفتيته إثنياً وجغرافياً، وتدمير مقدرات الأمة وإدامة تبعيتها وتخلفها وصولاً لإنهاء قضيتها المركزية، قضية فلسطين التي تتراجع في الأجندة الدولية والقومية يوماً بعد يوم، حيث نرى بعض العرب والمسلمين يقدمون للاحتلال تطبيعهم على طبق من فضة واعطاءه شهادة حسن سلوك على مجازره وجرائمه التي ارتكبها بحق الشعب الفلسطيني وحتى الشعوب العربية وبحق الأرض والمقدسات، اضافة الى ما يجري من مؤتمرات هنا وهناك بمشاركة فلسطينية، مما يؤكد أن تلك الممارسات تشكل حبل النجاة لدولة الاحتلال، وهي بمثابة خنجر مسموم في خاصرة الشعب الفلسطيني، مما يستدعي التحرك على المستوى الوطني والجماهيري لوقف هذه الممارسات التي تضر بالقضية الفلسطينية، وهي بمثابة خروج عن الصف الوطني والقومي، فهل يعقل أن نطالب بلجان مقاطعة ولجان مواجهة لسياسة التطبيع، ونرى قادة يسعون إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني حيث أصبحت هذه الظاهرة كالورم السرطاني الذي يجب استئصاله سريعاً، وكشف الحقيقة أمام الجماهير الفلسطينية والعربية.

إنه يوم من أيام حزيران(يونيو) الذي أراده العدو شهراً لهزيمة الأمة، فكان شهراً للعطاء والتضحية، فرسم القائد سعيد اليوسف دوره بمقولة الرئيس الراحل القائد جمال عبد الناصر “ما أخذ بالقوة لا يستردّ بغير القوة، كما إخوانه في القوى الفلسطينية عبد الله صيام وبلال الأوسط، كما إخوانه في تجمّع اللجان والروابط الشعبية محمد المعلم ومحمد شهاب و بلال الصمدي وابراهيم نور الدين، وحيدر زغيب وفواز الشاهر، ورشيد آغا وعماد عبد الله، والقائد حسين دبوق عضو قيادة جبهة التحرير الفلسطينية الذي كان له دور أساسي في جبهة المقاومة الوطنية،كما رفاقه في الأحزاب اللبنانية المناضل محي الدين حشيشو أحد قادة الحزب الشيوعي في مدينة صيدا وصولاً الى المناضل عدنان حلواني عضو قيادة منظمة العمل الشيوعي الذي اختطف من منزله في رأس النبع، لهذا كان لا بد من الوفاء لهم من قبل الاستاذ معن بشور الذي أراد اعتبار السادس من حزيران(يونيو) يوماً للمفقود العربي على يد الاحتلال.

ونحن في ذكرى قائدا شكل على مدار سنوات الكفاح نموذجا في المقاومة والنضال نقول انه بات المطلوب مواجهة هذه الظروف لا بد لنا كشعب يعيش مرحلة تحرر وطني و لم تنجز مهامها أن نتخلى عن المفاوضات مع الاحتلال، سواء كانت مباشرة، أو المشاركة في مؤتمرات التطبيع والتي تستهدف إحباط الهبات الشعبية التي لم تنقطع، مما يستدعي انهاء الانقسام الكارثي والعودة إلى خيار الوحدة والمقاومة، ودعوة المجلس الوطني إلى الانعقاد، وتفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، حتى تبقى قائداً فعلياً لنضالات الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات.

وأمام هذه الذكرى نقول اننا لم نفقد الثقة بالجماهير العربية، رغم جفاف الوضع العربي وتصحره، لأننا على ثقة بأن الجماهير العربية التي قاومت الاستعمار وأحلافه وأتباعه عبر تحركها الشامل الواسع، تستطيع اليوم أن تفشل المشروع الصهيوني الأمريكي الاستعماري الساعي لإخضاع الوطن العربي وتصفية قضيته المركزية، وان الجماهير العربية وقواه اليسارية والقومية والتقدمية هي قادرة على تبديد كل الأوهام التي يسعى لها بعض النظام العربي من خلال سياسة التطبيع والتصويت مع قاتلي الأطفال وقاطعي الشجر وممتهني الكرامة الإنسانية.

ختاما: إن محطة إحياء ذكرى غياب القائد سعيد اليوسف حاضرة فينا على الدوام، لأنها تعبر عن الاندماج في الكفاح الثوري ضد الاحتلال، والعمل الدؤوب على تمتين وحدتنا الداخلية بدون أي تهاون أو كلل، وتعزيز الوعي، والثقافة في عقول الأجيال الشابة، والوقوف بجانب أبناء شعبنا الفلسطيني خاصة الفئات الفقيرة والمهمشة في تفاصيل همومها اليومية، لأن القائد سعيد اليوسف الملح الذي لم يفسد والضمير الذي لم يصدأ والعزيمة التي لم تلن والقائد الذي عركه الكفاح وعلمه فنون القيادة، وبُعد الرؤية، والحرص الوطني، والانشداد للمناضلين، حكايته كانت دائما مع حكاية قادة يتقدمون الصفوف وفي مقدمتهم القادة الأمناء العامون لجبهة التحرير الفلسطينية أبو العباس وطلعت يعقوب وابو احمد حلب وكل رفاقهم القادة والشهداء، ونحن امام ذكرى قامة من قامات فلسطين نؤكد على السير نحو التجديد، ولندع الزمن والناس يقولون كلمتهم اين إنجازنا أو إخفاقنا، حتى تظل إرادتنا مشدودة للعمل وعامرة بالأمل والتفاؤل بقيادة حامل امانتها الدكتور واصل ابو يوسف ورفاقه، من أجل مستقبل أكثر عدالة، وإنسانية، لأن مشوارنا صعب، وطويل لكننا نسير بالاتجاه الصحيح وبيدنا بوصلة الرؤية السياسية والفكرية والكفاحية، التي لن تجعلنا نتوه عن طريق تحرير الأرض والإنسان.

*كاتب سياسي فلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons