غسان بن جدو

«الميادين» تطفئ شمعتها الخامسة

لبنان:

خمس سنوات مرت على إنطلاقة شبكة «الميادين»، في خضم الحراكات الشعبية المشتعلة في العالم العربي، وتغيّر الخرائط السياسية والجغرافية، وسقوط حكام. خرجت هذه القناة من بيروت لترسي تجربة مختلفة في العالم العربي.

تجربة كانت بمثابة المغامرة والمجازفة، كما يردد دائماً رئيس مجلس إدارتها غسان بن جدو، الذي عاهد اليوم جمهوره على موقعها الإلكتروني، بأن الشبكة الإعلامية «ستبقى الضوء في نهاية النفق». وأشار في هذا المقال الى حجم التغطيات الميدانية «الشجاعة والمتميزة»، التي خاضتها أطقمة القناة في البؤر الساخنة من العالم العربي، مع نجاح البعض منها وتعثر الباقي. بن جدو أكد أن «الميادين» باتت «رقماً صعباً في المعادلة الإعلامية والإستراتيجية العربية والإقليمية»، وأضحت الشاشة الأكثر مشاهدة في جميع البلاد العربية، ودخلت «غالبية البيوت العربية» رغم الحظر والإقصاء والحصار الإعلاني.

5 سنوات تطورت فيها القناة التي ضبطت ساعتها على توقيت القدس، وحققت أهدافاً ربما تحتاج الى سنوات أطول للتحقيق. عزّزت تواجدها في مواقع التواصل الإجتماعي وعلى الشبكة العنكبوتية، وأضحى موقعها «الميادين نت»، مساحة واسعة للترويج لبرامجها ونقل الأخبار والأحداث. عن هذا الأمر، لفت بن جدو الى أن هذا الموقع بات «مصدر ثقة مئات وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة»، وللوكالات الأجنبية. وختم المقال بالتأكيد على أن «الميادين» باتت «أكبر من قناة وشبكة» هي «مشروع إعلامي وطني إنساني».

المصدر: الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons