جبهة التحرير الفلسطينية وحزب الشعب الفلسطيني ينظمان وقفة تضامنيه مع الأسرى

لبنان:

إحياءً لذكرى نكبة فلسطين الـ69، وتضامناً مع الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، نظمت جبهة التحرير الفلسطينية وحزب الشعب الفلسطيني في خيمة الفصائل بمخيم البص، الأحد 21 مايو/أيار الجاري، وقفة تضامنية حاشدة، بحضور السكرتير الاول في السفارة الكوبية، بوريس بيرس، وعدد من ممثلي التنظيمات السياسية الفلسطينية واللبنانية.

وتحدث السكرتير الأول بالسفارة الكوبية، بوريس بيرس، ناقلا تحيات الشعب الكوبي إلى الشعب الفلسطيني مؤكدا بأن مهما طال الزمن فإن فجر الحرية قريب مستشهدا بتجربة المناضل رينيه الذي قضى في السجون الأمريكية هو ورفاقه لأكثر من 15 عاما، وأشار بيرس الى أن كوبا تقف دائما مع الشعوب والقضايا العربية وخاصة القضية الفلسطينية، متمنيا للشعب الفلسطيني الوحدة لأنها صمام الأمان.

وأكد بيرس على تضامنه بصفته ممثل للحكومة الكوبية مع الأسرى الفلسطينيين ومع قضيتهم وأن كل العذابات والتضحيات لا تقارن بتضحيات الشعب الفلسطيني والأسرى في سجون الاحتلال.

وقال عضو اللجنة لحزب الشعب الفلسطيني وسكرتير إقليم لبنان ابو فراس ايوب: “نقف اليوم لنتضامن مع أسرانا ومعتقلينا البواسل ولنحيي ذكرى النكبة”.

وأكد ابو فراس على ان قضية الحركة الأسيرة لم تكن الأولى وهي مستمرة في الصمود، ولم يشهد التاريخ ان الشعب اتبع كافة أساليب النضال وما زال مستمرا في نضاله رغم كل المؤامرات، واليوم هناك 1800 معتقل مضربين عن الطعام رغم الجوع و القهر ولم تنكسر لهم إرادة، هم طليعة الكفاح الوطني…، وشدد على ضرورة تطبيق اتفاقية جنيف لإعطاء حقوقهم، ورأى أن الاحتلال ما زال يعمل على تكريس الأمر الواقع عبر تدمير الهوية السياسية الفلسطينية و يحاول تهويد القدس وإقامة جدار الفصل العنصري لمنع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، ودعا الى انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وتبني استراتيجية نضالية، وحذر من استئناف المفاوضات و يجب وقف الاستيطان وعدم التعاطي مع المشاريع والتحالفات الوهمية، مشددا على ضرورة ابتداع طرق وأساليب جديدة مؤثرة وعملية إسناداً لقضية الأسرى، تكون ذات نتائج تنعكس إيجاباً على الأسرى بعيداً عن العشوائية، والعمل على صوغ برنامج نضالي متكامل بشكل متواصل وتفعيل المقاومة الشعبية بكافة اشكالها من أجل رفع المعاناة والظلم حتى تحقيق اهداف الشعب الفلسطيني.

وتحدث الأسير المحرر الرفيق أنور ياسين عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني موجها التحية للأسرى ولصمودهم وثباتهم في وجه غطرسة السجان وممارساته العنصرية بحق الأسرى وتحدث عن مدى المعاناة والصعوبات التي يواجهها الأسرى في سجون العدو الصهيوني.

وقال ياسين: فلسطين ستبقى البوصلة وعنوان نضالنا وافخر اليوم ان اكون بينكم وعندما نستذكر كوبا نستذكر فلسطين في مواجهة الإمبريالية العالمية. كما اعبر عن شعوري مع بوريس كما وجه التحية الى المضربين عن الطعام، وأبطال كوبا يشعروننا بالفخرـ 34 يوما مضى على إضراب الأسرى لنرتقي على مستوى المرحلة ولنرفع صوتهم ومعاناتهم. الشعب الفلسطيني قدم التضحيات مئات الالاف من الأسرى والجرحى والشهداء، وأنا أفخر بانني من هذه المدرسة والابطال تخطوا كل المعايير وهم مدرسة في الإرادة والصمود.. وهم يعانون من سياسة فاشية همجية تحاول قتل الروح المعنوية عن الأسرى. ويجب ان يكون عنوانهم الوحدة الوطنية من أجل فلسطين كل فلسطين من أجل المقاومة في دحر الاحتلال. التحية كل التحية لأسرانا لأننا جزء من هذه المعركة.. فلتسقط راية الدعم الدولي لهذه الدويلة العنصرية”.

وألقى كلمة جبهة التحرير الفلسطينية عضو مكتبها السياسي، عباس الجمعة، رحب فيها بالحضور وبالوفد الكوبي متوجها بالتحية للحضور في هذه الوقفة التضامنية وبالشكر والتقدير للمشرفين على هذه الخيمة خيمة الصمود في مخيم البص.

وقال الجمعة: نقف اليوم بعد 35 يوما على اضراب عمالقة فلسطين وابطال الحرية والكرامة القادة العظام مروان البرغوثي واحمد سعدات وباسم الخندقجي و وائل سمارة وسامر العيساوي واخوتنا في حركة الجهاد الإسلامي وحماس وجبهة النضال وكل أسيراتنا وأسرانا يصنعون مجدنا وعزتنا ويرسمون خارطة فلسطين من خلف قضبان السجان.

واعتبر الجمعة، أن الانتصار الحقيقي لقضية الأسرى، يتطلب من الجميع التحرك وعلى كافة المستويات وأن تكون هذه القضية على سلم الأولويات لكل فصائل العمل الوطني، والقوى المناصرة لقضية شعبنا في الداخل والشتات.

وأضاف أن قضية الأسرى لا تنفصل عن قضية فلسطين وهي من الثوابت الفلسطينية … وهؤلاء ليسوا أشخاصا عاديين بل انهم مناضلو حرية في مواجهة الكيان الصهيوني على أرض فلسطين، وأن الأسرى اليوم يخوضون معركة الحرية والاستقلال.

واكد الجمعة على ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية باعتبارها السلاح الأمضى في مواجهة الكيان الصهيوني وكذا التمسكبمنظمة التحرير الفلسطينية ومشروعها الوطني وبخيار الانتفاضة والمقاومة وايضا يبقى التناقض الرئيسي مع الاحتلال.

وكرمت جبهة التحرير وحزب الشعب الأسير الكوبي رينيه والأسيرين المحررين أنور ياسين وأحمد الأبرص ومسؤول مفوضية الإعلام في منطقة صور محمد البقاعي والفنان الفلسطيني مصطفى احمد ورئيس موقع مجموعة الوادي محمد السيد، في سياق دعم وإسناد الأسرى في معركة الحرية والكرامة.

 

 

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons