حمدي عبد العزيز

النكبات تتشابه

كتب : حمدي عبد العزيز*

اسرائيل حليف قوي للوهابيين في سوريا وللأكراد البرزانيين في العراق.

في سوريا تلجأ عصابات النصرة الوهابية لعلاج مصابيها في مستشفيات الدولة الصهيونية بإشراف من الموساد الإسرائيلي.

وفي العراق أسس برزاني لعلاقات قوية مع الموساد الإسرائيلي (بناء علي طلبه) سمحت للدولة الصهيونية بأن تصبح ذات يد طولي متغلغلة في المشهد والحراك الكردي في شمال العراق.

الترتييب الأمريكي للحلف السني الشرق أوسطي المواجه لإيران يجري علي قدم وساق، وهذا مرتبط بذاك.

أصوات سياسية وإعلامية مصرية متنفذة بدأت تصاعد من الحديث عن التهديد الإيراني للمنطقة باعتباره الخطر الرئيسي علي (الأمة العربية).

إطلاق صراع سني شيعي في الشرق الأوسط سيمثل صاعقة قوية علي جدارات الشعوب العربية كفيلة بأحداث المزيد من التشققات والشروخ والتفكك علي أسس طائفية وعرقية.

وصفقة القرن لن تعقد إلا في سياق هدف تحقيق الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في تحقيق خطوات نهائية لضمان أمن إسرئيل ومحاصرة إيران عبر خلق توظيف ديني جديد للصراعات يتمثل في إغراق المنطقة في صراع سني شيعي وصولاً إلي بسط كامل الهيمنة أمريكية علي منابع البترول وطرق وممرات الشرق الأوسط الإستراتيجية وتحويلها إلي مرتكزات أمريكية لمد أمد الهيمنة الأمريكية علي العالم ومواجهة أخطار التعملق الصيني والنهوض الروسي، وهذه نكبة عربية جديدة يجري الإعداد لها في واشنطن بمشاركة لأيادي بعض الأنظمة العربية بالضبط كما شاركت أنظمة عربية من وراء الستار في الإعداد للنكبة الأولي التي تحل ذكراها هذه الأيام.

*قيادي في الحزب الاشتراكي المصري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons