ساحة الثورة-العاصمة الكوبية، هافانا

كوبا: مضايقة منظمة الدول الأمريكية لفنزويلا يعيد كتابة صفحاتها المخزية ضد الثورة الكوبية

كوبا:

أيدت كوبا قرار كاراكاس بالانسحاب من منظمة الدول الأمريكية لتدخلها في الشئون الداخلية لفنزويلا.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الكوبية، الخميس 27 أبريل/نيسان الجاري، “لقد شهدنا، مرة أخرى، قرار سيء السمعة وغير أخلاقي آخر من منظمة الدول الأمريكية، ضد الثورة البوليفارية، الذي يعيد كتابة الصفحات المخزية للمنظمة ضد الثورة الكوبية في الستينيات من القرن الماضي.

وأضاف البيان، “الدعوة للاجتماع التشاوري لوزراء الشؤون الخارجية، لمواصلة مضايقة الحكومة الفنزويلية، هو إجراء آخر يتسق مع الدور التقليدي للمنظمة، وأداة للهيمنة الإمبريالية في نصف الكرة الأرضية، للقضاء على سيادة واستقلال وكرامة القارة الأمريكية”.

وتابع، “ظلت منظمة الدول الأمريكية ما يقرب من 70 عاما من التبعية لمصالح القلة والإمبريالية. لقد كانت غائبه عندما كانت منطقتنا ضحية للتدخلات والانتهاكات السياسية والاقتصادية والعسكرية”.

وأكد البيان على أنه “حان الوقت للاعتراف بأن منظمة الدول الأمريكية لا تتفق مع الحاجات الملحة لشعوب أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. انها غير قادرة على تمثيل قيمهم ومصالحهم”.

وأشارت الوزراة في بيانها الى أن كوبا “تؤيد وبقوة قرار فنزويلا، بعد أن واجهت تدخل المنظمة بشجاعة، من أجل الدفاع عن المصالح الجماعية للمنطقة، وسواء تشافيز عندما كان رئيسا، أو مادورو اليوم، واجهوا الخيانات بكرامة وشجاعة”.

وأضاف البيان “العدوان ضد فنزويلا والسلوك الدنيء لمنظمة الدول الأمريكية ضد فنزويلا يؤكد أنه حيثما تكون هناك حكومة لا تناسب مصالح دوائر السلطة الإمبريالية وحلفائها، ستتعرض للهجوم”.

واختتمت الوزارة بيانها بالتأكيد على دعم وتضامن كوبا مع شعب وحكومة فنزويلا.

المصدر: صحف كوبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons