قانا الجنوبية التي شكلت عنوانا للتحدي والإصرار

كتب : عباس الجمعة*

قانا الجنوبية التي شكلت عنوانا للتحدي والإصرار، قانا التي قالت كلمتها بوجه العدو الصهيوني بأنه عدو الإنسانية والبشرية في العالم، هذا العدو الذي لا يعترف لا بشرعية الأمم المتحدة ولا علمها، فارتكب مجزرته الأولى والثانية بدعم وإسناد الإدارة الأمريكية والقوى الإمبريالية والاستعمارية والرجعية العربية، فقانا كما صبرا وشاتيلا ودير ياسين وبحر البقر حيث فاقت النازية قتلاً واجراما.

الذكرى السنوية لمجزرة قانا، التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني بعدوانه على مقر الأمم المتحدة عام 1996، فعمد إلى إشباع شهواته الدموية عبر جريمة نكراء بحق الإنسانية من خلال مجازر متنقلة، كانت إحداها مجزرة قانا، التي سقط ضحيتها العشرات من الشهداء حيث ارتوت الأرض بدمائهم التي سالت أمام أعين المجتمع الدولي الشاهد العيان على الجريمة، ولم يختلف المشهد عن المجازر التي ارتكبها الكيان الصهيوني وهي أكثر من أن تحصى وتعد، فمن فلسطين إلى لبنان، عناوين كثيرة، ليس أولها دير ياسين، وليس آخرها مجزرة قانا الشهيرة، التي تعد محطة من محطات الإجرام الصهيوني، حيث أنبتت هذه المجازر بعظمة الشهداء، عنواناً لصمودنا وتضحياتنا ووحدتنا ومقاومتنا.

لقد أيقن شهداؤنا أن اللجوء إلى المحافل الدولية، واستعطاف الدول الكبرى لن يؤدي إلى أية نتيجة سوى إمعان هذه الدول في السيطرة على الأرض والإنسان، وأن الحل الوحيد هو التمسك بالنضال بكافة اشكاله لاستعادة الحقوق الوطنية المشروعة مهما غلت التضحيات.

إن القوى الغاشمة لا تقيم للإنسان قيمة ولا لحرية الشعوب احتراماً، فها هو سِجل القرارات الدولية حول فلسطين ولبنان والجولان لم تنفذه “إسرائيل” ولا مرة واحدة. والمجتمع الدولي لم يضغط لتنفيذها، بل إن دماء الشهداء هي التي دحرت العدو وأجبرته على الخروج من لبنان، فأين كانت المؤسسات الحريصة على الأمن والسلم الدوليين؟ أين كان المجتمع الدولي؟ إن المجتمع الدولي لا يقبل إلاّ مصالحه ولا يعمل إلاّ لمصالحه، وهو لا ينتج سوى الصناعة السياسية الخادمة لمصالحه.

لقد صم الجميع آذانهم أمام هول المجازر في لبنان وفلسطين وعصبوا أعينهم المفتوحة، وهذا يؤكد تواطؤ المجتمع الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة في مؤامرة الصمت تجاه انتهاكات “إسرائيل” المستمرة للقانون الدولي وللشرعية الدولية لحقوق الإنسان في فلسطين، بل يعطي حكومة الاحتلال جرأة بغطرسة القوة الاستعمارية على الاعتداء على نشطاء التضامن الدولي.

إن حماية الكيان الاسرائيلي من قبل الولايات المتحدة بالمحافل الدولية كشف طبيعة الترابط العضوي بين “إسرائيل” وبين النظام الرأسمالي العالمي حيث أثبتت تجربة الإدارة الأمريكية أنها لا تستطيع الخروج عن دائرة المؤسسة الحاكمة ذات العلاقة المصلحية باللوبي الصهيوني رغم شعاراتها البراقة عن الديمقراطية وحرية الشعوب ورفض العبودية، حيث المصلحة المشتركة في السيطرة على الموارد والثروات العربية ومنع استنهاض أي فعل تحرري عربي مقاوم داعم لفلسطين والعمل على تبديد معالم الهوية الفلسطينية وتجزئة التركيبة القومية العربية إلى تجمعات اثنية وطائفية بما ينسجم مع فلسفة الشرق الأوسط الجديد الرامي إلى سيطرة “إسرائيل” على المنطقة بوصفها دولة امبريالية صغرى، حيث أصبح من الواضح أن “إسرائيل” لا تستهدف فقط الشعب الفلسطيني بل ايضاً الشعوب العربية وهويتها القومية الواحدة. أن الكيان الصهيوني ككيان استعمار استيطاني واخر نظام عنصري وفاشي في العالم يمارس سياسة التطهير العرقي والعنصرية والتمييز العنصري وتزوير وسرقة التاريخ والتراث، باعتبارها قاعدة للامبريالية الأميركية في فلسطين قلب الوطن العربي لا يمكن القبول والاعتراف به والتعايش معه على الإطلاق.

ولكن غابت عن أذهان الكثير قصة طائر الفينيق، وأن فلسطين منذ الأزل حاضرة وعصية على الغياب، وأنها نقطة البدء، ونقطة المركز، وبوابة السماء، وإليها الإسراء، ومنها المعراج، وهي الأرض التي باركها الله، وهي الأرض التي منحت العالم السلام، ويجري فيها اليوم إغتيال السلام.

فلسطين اليوم تتعرض إلى أبشع عدوان على مرّ التاريخ، يستهدف فيها الشجر والحجر والبشر، كما يستهدف الطهارة والقداسة والسلام والإيمان، كما استهدف ذلك الغزاة فيها عبر التاريخ، لكنها بقيت صامدة ثابتة تذود عن قداستها وطهرها وبركتها، وبقي إنسانها عصي على الاقتلاع والذوبان، حيث يتصدى شابات وشباب فلسطين بصدورهم العارية وانتفاضتهم الباسلة فنون المواجهة وألوان القوة العصية على الهزيمة، والتسليم للعدوان، هكذا يتحول شباب فلسطين إلى عمالقة تهز أركان العدو، فكانت عملية باص القدس رسالة للصهاينة ،وهم بهذه الأعمال البطولية يعيدون لفلسطين المكانة والمكان، فتتحول بأيديهم الحجارة والسكاكين إلى سلاح فتاك تعجز أمامها جميع آلات البغي والعدوان، وهكذا يستيقظ الكبار والصغار في العالم على فلسطين الحاضرة العصية على التغييب والغياب والرافضة للذل والاستيطان والاحتلال، والساعية للحرية والإستقلال.

لقد حاولت حكومة الاحتلال والقوى الإمبريالية تجاهل تلك المضامين والرسائل، ولكن شابات وشباب فلسطين، قد فهموا وأدركوا واستجابوا للرسائل وللنداء، فرغم الاعدامات الميدانية وسياسة الاستيطان والاعتقال، الا ان دماء شهداء الانتفاضة تصنع معجزات مع صمود الحركة الأسيرة المناضلة التي اكدت اكثر من اي وقت مضى صدقية الانتماء للوطن والقضية، مما يتطلب تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية لمواجهة سياسات الاحتلال ومشاريعه وإجراءاته وممارساته العدوانية المتواصلة بحق الشجر والحجر والبشر.

هناك قصص تروى عن أشخاص تركت بصماتها في تاريخ الأوطان ناضلت وقاتلت دفاعاً عن الحق وكرامة الأوطان وشعوبها ضد قوى الظلم والطغيان وسطّرت آيات من البطولة تجعل عيون الراوي تدمع لحظة قصّ مآثرها وتجتاح شرايينه موجات من الفخر والإعتزاز تقشعر لها الأبدان، اليوم وعلى الرغم من استمرار وجود القوى الظلامية التي تعيث الأرض قتلاً واجراماً وعدواناً وعلى الرغم من استمرار وجود أبطال مقاومين مؤمنين بانتصار الحق على الباطل وانتصار قوى الخير على معاقل الشر، لهذا يجب استنهاض قوانا حتى تتمكن شعوبنا من استكمال المسيرة التي عمدت بملاحم البطولة والمقاومة.

ختاما: تحية وفاء لشهداء مجزرة قانا ولشهداء لبنان وفلسطين ولا بد من القول إن الشهداء هم أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر انهم الرجال الذين تنحني لهم الهامات إجلالاً وإكباراً لما بذلوه من أجل عزة الوطن وقدسية ترابه فهم الخالدون في الضمائر، وهم رمز وعنوان العنفوان والإباء الذين علمونا دروساً في التضحية.

*كاتب سياسي فلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons