الثلاثاء , أكتوبر 17 2017

حزب الطليعة الاشتراكي بتنغير: موت إيديا اختزل كل المطالب الاجتماعية والاقتصادية

المغرب:

قالت الكتابة الإقليمية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بتنغير أن موت الطفلة إيديا “اختزل كل المطالب الاجتماعية والاقتصادية وكل التعبيرات الاحتجاجية في مغرب اللاعدالة واللامساواة، وعرى الواقع المزري للحق في الولوج العادل للخدمات الأساسية”.

وأشار بيان للكتابة الإقليمية للحزب في تنغير، الأحد 16 أبريل/نيسان الحالي، الى أن إيديا “حملت معها معاناة الأطفال المحرومين من التطبيب والرعاية الصحية لتستشهد في فاس، على بعد 500 كلم من بيتها بتنغير، فإيديا ليست إلا صورة مصغرة تختزل واقع المعاناة والمأساة اليومية لأطفال وشباب وشيوخ ونساء المغرب العميق المنسي، أمام ضعف وقلة الخدمات الصحية والتمييز في الولوج للحقوق الاجتماعية والبنيات التحتية في مغرب (غير نافع) كما سماه ليوطي، وكرسه ورثته، إنه واقع التمييز المجالي والتهميش الاجتماعي والتفقير الاقتصادي”.

وتابع: “موت إيديا، وهي ترقد تحت التراب، يسائل الدولة عن الواقع الاجتماعي والاقتصادي للجنوب الشرقي، وسمته الأساسية بالتمييز والإقصاء الاجتماعي والإمعان في تهميش مناطقه المعزولة وتفقيرها”.

وأضاف: “إيديا، الشهيدة، ابنة منطقة تزخر بمناجم الذهب والفضة وأكبر مشروع للطاقة الشمسية، كما أنها أيضا منطقة الهشاشة والفقر، رغم غناها بأكبر الأحواض المنجمية ببلادنا، والتي تستأثر بها علية القوم و الشركات الأجنبية”.

وطالب الحزب بفتح تحقيق نزيه وجدي في فاجعة إيديا، محملا مسؤولية هذه المأساة للسلطات الحكومية والإدارية والمؤسسات المنتخبة جهويا وإقليميا.

كما أكد على تشبثه بوقف “التهميش والعزلة عن المغرب العميق وإرساء سياسات اجتماعية واقتصادية تضمن الولوج العادل للخدمات والمرافق بدون تمييز”. وكذلك إصراره على “ترسيخ عدالة مجالية تضمن حق ساكنة الجنوب الشرقي في الاستفادة من الثروات المعدنية والبيئية والوقف الفوري لاقتصاد الريع وتهريب الثروات”.

فيما عبر عن مساندة كل المطالب الشعبية والحركات الاحتجاجية والاجتماعية الديمقراطية دفاعا عن الحرية والعدالة الاجتماعية.

ودعا البيان كل مناضلي ومناضلات الحزب للانخراط في “جميع الحركات الاحتجاجية العادلة وتفعيل كل البرامج النضالية الميدانية على المستوى المحلي والإقليمي والوطني دفاعا عن الحرية والعدالة والمساواة”.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons