محمد الغول، عضو اللجنة المركزية الفرعية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الشعبية: سنتصدى لكل محاولات ضرب مشروعنا الوطني الفلسطيني

فلسطين:

حذر عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين محمد الغول من أن القضية الفلسطينية تمر في أخطر مراحلها، بدلاً من استثمار طاقات وإمكانيات شعبنا في التصدي للاحتلال وفضح ممارساته والتركيز على الثوابت والحقوق الوطنية وفي مقدمتها حق العودة، تم اشغاله في الأزمات الحياتية التي يفتعلها الخصوم السياسية في الساحة الفلسطينية.

وشدد الغول في مقابلة متلفزة على قناة فلسطين اليوم الفضائية أنه لا يمكن فصل ما يجري الآن من ضغوط على شعبنا الفلسطيني بهدف ابتزازه سياسياً عن مخططات الاحتلال والذي لا يريد الهناء والاستقرار لشعبنا واستمرار حالة الانقسام.

وقال الغول: ” ا يجوز لطرفي الانقسام أن يستخدموا شعبنا كدروع بشرية من أجل تمرير سياساتهم ومشاريعهم الانقسامية، عليهم أن يدركوا تماماً حجم الكارثة التي يتعرض لها شعبنا جراء استمرار هذا الانقسام خاصة القطاع، والذي يعيش على برميل بارود قد ينفجر في أي لحظة في وجه الاحتلال وكل جماعات المصالح التي تتغذى على هذا الانقسام”.

وطالب الغول بدلاً من المنكافات تعزيز صمود شعبنا والبدء فوراً بتطبيق مخرجات اللجنة التحضيرية في بيروت، وعلى رأسها عقد مجلس وطني توحيدي، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تمارس مهامها وتقوم بالتحضير لانتخابات شاملة وفق مبدأ التمثيل النسبي الكامل، داعياً الأخوة في حركة حماس إلى نزع الذريعة عن الرئيس والسلطة من خلال تسليم كافة المؤسسات والوزارات للحكومة فور تشكيلها.

وحذر الغول من الخطوات المشبوهة التي تستهدف المشروع الوطني الفلسطيني والهادفة لإقرار سياسات ضاغطة على شعبنا من أجل القبول بأي مشاريع تصفوية لمشروعنا، مشدداً على أن الجبهة ومعها كل الوطنيين الغيورين ستتصدى كل هذه المحاولات المشبوهة لضرب مشروعنا الوطني، من خلال تشكيل أكبر اصطفاف وطني وشعبي، وفي مقدمتها التحركات العربية المريبة والذي برزت بشكل واضح في الحديث عن ما يُسمى صفقة القرن والتي تأخذ دعم دولي واقليمي خاصة من الإدارة الأمريكية.

المصدر: فلسطين اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons