الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
السيد عبد العال، رئيس حزب التجمع.مصر

حزب التجمع: ضرب سوريا يفتح الباب أمام اعتداءات أخرى

مصر:

قال حزب التجمع، أن العالم المتحضر فوجئ بعمليات القصف بالصواريخ بعيدة المدى التي أمر بها الرئيس الأمريكي ترامب ضد الأراضي السورية بحجة تأديب النظام السوري الذي اتهمه هو وأجهزته باستخدام الأسلحة الكيماوية المحظورة دوليا.

وأكد الحزب، في تصريح صحفي، السبت 8 أبريل/نيسان الجاري، على رفضه أي استخدام لهذه الأسلحة باعتبارها عملية إبادة جماعية للسكان المسالمين وضد كل من يستخدمها”.

فيما أشار الى أن “هذه التهمة جاءت من خصوم النظام السوري واستبقت أي تحقيق محايد أو حتى غير محايد وإنما هي اتهامات جزافية”.

وأضاف: “إن العالم لم يزل يذكر أن العراق قد جرى تدميره واحتلال الأراضي العراقية واستلاب مقدراته والعمل على تقسيمه وتحويل العراق الى كانتونات. بناء على دعاوى ثبت عدم صحتها فيما بعد، وكان الغارم الاساسي هو الشعب العراقي والذي عانى من نظام صدام والآن يدفع هذا الشعب الثمن مضاعفا فدولته تتفكك وأمنه يستلب وتحول مئات الآلاف من سكانه إلى مهاجرين وآلاف فقدوا أرواحهم وأمنهم. وأصبحوا بين فكي كماشة الإرهاب الداعشي والمطامع الإمبريالية الأمريكية”.

وذكر الحزب “بمصير مخيف كمصير العراق”.

كما أكد الحزب على أن قرار ترامب بقصف الأراضي السورية “فضلا عن كونه اعتداء على دولة عضو بالأمم المتحدة واعتداء وحشي على الشعب السوري فإنه أيضا يكشف النقاب عن حقيقة السياسة المقبلة لأمريكا ضد منطقة الشرق الأوسط وضد الدول العربية على وجه الخصوص وتفتح الباب أمام اعتداءات أخرى كلما اقتضى تحقيق المطامع الأمريكية ذلك”.

واختتم الحزب بيانه قائلا: “إن الشعوب العربية عليها أن تتحرك للضغط على حكومتها الصامتة صمتا مخجلا كى تتحرك لإدانة هذه السياسة الأمريكية .. وهذا أضعف الإيمان وعلينا جميعا ان نطالب بوقف هذه الحرب فورا والسعي نحو حل سلمي للأزمة السورية. على الأساس المحافظة على وحدة الدولة والشعب بمختلف طوائفه وأعراقه”.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons