أرشيفية

الحزب الشيوعي السوداني: الانتفاضة الشعبية هي أداة تغيير النظام

السودان:

أكد الحزب الشيوعي مجدداً على أن الانتفاضة الشعبية هي أداة تغيير النظام، والإطاحة به وبناء البديل الديمقراطي لصالح الوطن والمواطن، مندداً بالتعاون العسكري بين النظام والإمبريالية الأمريكية، من أجل أن يكون السودان أداة في خدمة الأهداف العسكرية الأمريكية بأفريقيا عبر إقامة قاعدة للولايات المتحدة. هدفها قمع نضالات الشعوب ومساندة الأنظمة الدكتاتورية بالقارة، وبسط نفوذها والهيمنة على ثروات وموارد البلاد وإدارة الأوطان وفق مصالحها تحت دعاوى حفظ الأمن القومي الأمريكي. موضحاً أن الشعب سيهزم كافة المؤامرات.

ودعا بيان صادر عن المكتب السياسي للحزب الشيوعي، الأربعاء 5 أبريل/نيسان الجاري، في ذكرى انتفاضة مارس أبريل 1985، الجماهير إلى مواصلة المقاومة والنضال، وبناء لجان المقاومة في المدن والقرى، من أجل هزيمة النظام عبر الانتفاضة الشعبية وأدواتها المجربة العصيان المدني والإضراب السياسي، مضيفاً، “إن بقاء السودان دولة موحدة ذات سيادة بات على المحك،فهبوا يا أبناء وبنات شعبنا لتلبية نداء الوطن، وتحرير بلادنا من نظام التبعية والفساد”.

وفيما يلي نص البيان:

-التحية للذكرى الثانية والثلاثين لانتفاضة مارس أبريل 1985م،والإجلال والمجد لشهدائها وشهداء الثورة السودانية عبر التاريخ. ولا زالت وستبقى ذكرى الانتفاضة تُلهِمُ شعبَنا-المعلم- الصمود والمقاومة في وجه هذه الديكتاتورية حتى هزيمتها.

يستمد الشعب العبرة من تجربته في أكتوبر 1964 المجيدة وانتفاضة مارس أبريل 1985 العظيمة، والتمسك والإصرار على تغيير جذري للنظام،تصفيته وتفكيكه، وعدم الاكتفاء فقط بإسقاط الحكومة مع الإبقاء على السياسات والمخلفات والإرث الديكتاتوري، مما يُعيد إنتاج الأزمة والدوران في الحلقة الشريرة (دكتاتورية ـ نظام مدني ـ إنتفاضة – دكتاتورية أخرى من جديد).

إسقاط النظام يتبعه قيام حكومة انتقالية لفترة طويلة نسبياً عن أكتوبر وأبريل (4سنوات) حتى لا تستعيد الثورة المضادة السلطة عبر انتخابات متعجلة، تجهض شعارات الانتفاضة .

تعمل الحكومة الانتقالية على إنزال شعارات الإنتفاضة على أرض الواقع لمصلحة الشعب، بتأسيس دولة مدنية ديمقراطية، أساس الحقوق والواجبات فيها المواطنة، وتعمل على تنفيذ برنامج البديل الديمقراطي المتَّفق عليه بدءاً بإنهاء الحرب وتجفيف أسبابها واستقرار أوضاع الوطن، وسلام وحرية وعدالة اجتماعية،وتهيئة المناخ الديمقراطي الحر من أجل وإشراك كافة أهل السودان واستعادة حقهم في صنع حاضر ومستقبل بلادهم عبر عقد مؤتمرٍ دستوريٍ قومي في نهاية الفترة الانتقالية، للتوافق على كيف يحكم السودان؟ وإدارة التنوع ديمقراطياً وتوزيع الثروة والسلطة بعدالةٍ،وتحقيق ديمقراطية القرار السياسي والاقتصادي وإسهام الجماهير في صنعه، وفق الأولويات والأسبقيات. وتحقيق التنمية والخدمات المتوازنة، وترسيخ مبدأ التداول السلمي الديمقراطي للسلطة والتعامل بنديَّةٍٍ مع دول الجوار وباقي شعوب العالم.

ويتوافق أهل السودان في المؤتمر الدستوري علي المبادئ العامة والمعالم والتي بموجبها يصنع الشعب الدستور بإرادة حرة لتلبية تطلعاته،وليس دستوراً تضعه النخب في غرف مغلقة.

ووفق هذا الدستور الذي يحترمه الجميع ويدافع عنه تجري الانتخابات العامة.

هذا هو الطريق لمفارقة التبعية والكف عن السير في فلك الإمبريالية الجديدة ومؤسساتها والطريق إلى استدامة السلامة والديمقراطية وإشاعة الحريات العامة والحفاظ على وحدة البلاد وترسيخ مبدأ التداول السلمي الديمقراطي للسلطة وفق خيار الشعب في إنتخابات حرة ونزيهة.

جماهير شعبنا

بلادُنا الآن في مفترق طرقٍ والأزمة الشاملة التي يُعدُّ النظام سبباً رئيسياً لها،تهدد بقاء السودان ووجوده كدولةٍ موحَّدةٍ ذات سيادةٍ . ومظاهرها لا تخفي على أحد سواء على صعيد الحرب الأهلية التي تدور في دارفور وكردفان والنيل الأزرق ، والمآسي الناتجة عنها. أو الانهيار الاقتصادي وتفاقُم الغلاء والضائقة المعيشية بالاضافة لركوع النظام للقوى الأجنبية وخاصة أميركا ووكلائها في المنطقة والهجمة المحمُومة على الأراضي الزراعية وطرد المزارعين والسكان بهدف تمليكها للأجانب، وهذا النهب المُتواتر للثروات القومية كالبترول والذهب، مع استخدام المواد الملوِّثة والسامة التي تهدد سلامة المواطنين في مناطق التعدين والتنقيب،وتلويث نهر النيل.

وستظل هذه السياسات قائمة ما بقي النظام، لأنها تحافظ على مصالح الرأسمالية الطفيلية بالداخل. مصالح الإمبريالية العالمية والإسلام السياسي اللذين يدعمان بقاء النظام واستمرار سياساته.

وبالرغم من القمع والعنف الذي تبناه النظام تجاه الحركة الجماهيرية. فإن المقاومة لم تتوقف، وفي كل يوم هناك معارك يُديرها الشعب مع النظام في أكثر من جبهة،إلا أنها ما زالت مبعثرة تحتاج لتوحيد الإرادة والصفوف لصنع الانتفاضة والخلاص من النظام الذي أفقر الشعب وضيع الوطن.

إزاء تصاعد نضال الجماهير وبعد هبَّة سبتمبر 2013م أعلن النظام حوار الوثبة بدعم خارجي بهدف ترتيب أوضاعه،وضمان بقائه لفترةٍ أطول. وبمُسمياتٍ جديدةٍ. وهو حوار قاطعته معظم القوى السياسية والمدنية الوطنية والديمقراطية. التي رفضت التسوية السياسية ومشروع الهبوط الناعم برعاية الولايات المتحدة.

إن حزبَنا أعلن موقفَه بوضوح تجاه هذه المحاولات بتأكيد أن الإنتفاضة الشعبية هي أداة تغيير النظام، والإطاحة به وبناء البديل الديمقراطي لصالح الوطن والمواطن.

والآن يراد لبلادنا أن تصبح في خدمة الأهداف العسكرية الأمريكية بأفريقيا عبر إقامة قاعدة للولايات المتحدة. هدفها قمع نضالات الشعوب ومساندة الأنظمة الدكتاتورية بالقارة،وبسط نفوذها والهيمنة على ثروات وموارد البلاد وإدارة الأوطان وفق مصالحها تحت دعاوى حفظ الأمن القومي الأمريكي،بيد أن شعبنا سيهزم كافة المؤامرات.

في ذكرى الانتفاضة الباسلة لنمضي قدماً نحو استرداد الحرية والديمقراطية وإنزال الهزيمة الماحقة بنظام الرأسمالية الطفيلية، ولنعمل على بناء أوسع جبهة معارضة. وتصعيد النضال. بناء لجان المقاومة في المدن والقرى. وتعديل موازين القوى لصالح الشعب.

إنها معركة الكرامة ومعركة الشعب بأسره لتخليص بلادنا. من قبضة الرأسمالية الطفيلية والفاسدين. الذين ارتكبوا من الجرائم مالم يرتكبه أي نظام آخر،بما بات يهدد استقلال الوطن ووحدة البلاد.

إن بقاء السودان دولة موحدة ذات سيادة بات على المحك،فهبوا يا أبناء وبنات شعبنا لتلبية نداء الوطن، وتحرير بلادنا من نظام التبعية والفساد.

المصدر: الميدان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons