قيادات فيدرالية اليسار الديموقراطي (المغرب)

فيدرالية اليسار المغربي بعد الانتخابات التشريعية

كتب : عبد الرحمن الشقوري*

بعد ما كان يحسب له الف حساب، اليسار المغربي يعيش على نقيض، طرف قبل بتوزيع الكعكة ومشاركة النظام في لعبته الانتخابية القذرة، وطرف آخر يساري محظ نتاج لتحالف ثلاث أحزاب، الحزب الاشتراكي الموحد، المؤتمر الوطني الإتحادي والطليعة الديمقراطي الاشتراكي.

خاض هذا التحالف معركة الانتخابات بكل صعوباتها مواجها للمال سيد الموقف في الإنتخابات، ولتجار الدين وكذا ضد التضليل الإعلامي الممنهج ضد مرشحي الفيدرالية، والمواجهة الشرسة كانت ضد جهل وأمية غالبية الشعب الذي غالبيته الساحقة قاطعت الانتخابات.

معركة التحدي خرجت منها فيدرالية اليسار بمقعدين برلمانين، نتيجة حاولوا تقزيمها لكنها ايجابية جدا في ظل ظروف الانتخابات في المملكة.

الربح الأكبر كان آلاف المنخرطات و المنخرطين الجدد الذين عززوا صفوف أحزاب الفيدرالية، كان لي الشابات والشباب النصيب الأوفر في الحضور وهذا دليل على أن قلب المجتمع النابض بدأ يسترجع ثقته في اليسار بعد أن دنسته بعض النخب للأسف.

مستقبل زاهر لليسار المغربي بقيادة الفيدرالية، عازمون و ماضون نحو طريق النضال مهما كان الثمن، بقيم اليسار النبيلة متسلحين، خدمة للوطن والشعب والمستحيل ليس يساريا.

*المغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons