أرشيفية

الشيوعي السوداني: التعاون بين الخرطوم وواشنطن يهدف لإنشاء قاعدة عسكرية

السودان:

في اجتماعه الدوري بتاريخ الأول من أبريل/نيسان الجاري ناقش المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني مستجدات الحالة السياسية وتقارير المكاتب المركزية بالإضافة إلى قضايا أخرى.

ورأى المكتب السياسي أن التطورات السياسية الراهنة على الصعيدين الداخلي والخارجي والتعاون الاستخباراتي والعسكري مع الولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة لنتائج القمة العربية التي انعقدت مؤخرا بالأردن والإعلان عن دعم من النظام السعودي تحت شعار الإعمار. يؤكد صحة ما توصل إليه الحزب بشأن التسوية السياسية برعاية خارجية بهدف إعادة إنتاج نظام المؤتمر الوطني “الرأسمالية الطفيلية” والإبقاء على مصالحه ومصالح الرأسمالية العالمية في البلاد.

وأكد المكتب السياسي للحزب على أن “التعاون المحموم بين أجهزة النظام الأمنية ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية يهدف لإقامة قاعدة أمريكية بالسودان”، وجعل السودان “شرطياً أمريكياً في القارة بهدف قمع نضالات الشعوب وحراسة مصالح الولايات المتحدة بدعوى مكافحة الإرهاب، كمقدمة لترتيبات الإمبريالية العالمية ومشروعها للشرق الأوسط الكبير وضمان الهيمنة على ثروات وموارد المنطقة”.

وأشار الحزب الى أن هذه التطورات تؤكد مدى ما وصل إليه النظام من “درك سحيق في التبعية والعمالة للإمبريالية الأمريكية مقابل حمايته ضد أي ثورة محتملة في السودان”.

ودعا المكتب السياسي الشيوعيين والديمقراطيين والقوى الوطنية الديمقراطية إلى “مناهضة الوجود العسكري الأمريكي في البلاد واقحام القوات المسلحة السودانية في أحلاف وحروب خارجية”، وكذلك مقاومة “مؤامرة بيع الأراضي الزراعية وافراغها من ملاكها أو سكانها واستنزاف الثروات القومية ونهبها، تنفيذا لأجندة داخلية وخارجية مفضوحة”.

المصدر: الميدان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons