الأربعاء , أكتوبر 18 2017
الأسير مروان البرغوثي

الشعبية تؤكد على موقفها بعدم المشاركة في إضراب البرغوثي

فلسطين:

طالبت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال وسائل الإعلام بتوخي الدقة والحذر فيما تنقله عنها أو عن الأمين العام الرفيق أحمد سعدات، واستقائها من مصادرها الرسمية وهي منظمة الجبهة بالسجون ودائرة الإعلام المركزي للجبهة، خاصة فيما يتعلق بالموقف من الخطوات النضالية داخل سجون الاحتلال.

وأوضحت الجبهة في بيان لها، الإثنين 3 أبريل/نيسان الجاري، أن ما نشرته وسائل الإعلام من موقف للأمين العام ومنظمة الجبهة بالسجون من خطوة إعلان القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي ليس دقيقاً وجرى تحريفه دون الأخذ بعين الاعتبار الموقف المتكامل لمنظمة الجبهة والرفيق سعدات من أي خطوة نضالية، والتي يجب أن تكون بالدرجة الأساسية خطوة استراتيجية وطنية توافقية للحركة الأسيرة وتتعزز فيها وحدة الموقف ويشارك فيها جميع الفصائل.

وأشارت منظمة الجبهة بسجون الاحتلال انه “رغم تقديرها وتثمينها عالياً خطوة إعلان المناضل القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي ومجموعة من حركة فتح بخوض الإضراب في السابع عشر من نيسان/أبريل القادم، إلا أنها وبناءً على فشل الجهود المبذولة في أن تكون خطوة الإعلان عن الإضراب موحدة وبمشاركة جميع الفصائل، فإن موقفها الرسمي هو عدم المشاركة في هذه الخطوة، مع فسح المجال أمام رفاقها الذين يعيشون في الأقسام المشتركة مع حركة فتح المشاركة في الإضراب إن تم الإعلان عنه بشكل تنظيمي من حركة فتح وليس أفراد منها”.

وجددت منظمة الجبهة تأكيدها على موقفها الداعي لأن تكون أي خطوة نضالية بتوافق وطني وموحدة وبمشاركة الجميع.

وكان بيان لعضو اللجنة المركزية في حركة “فتح”، الأسير مروان البرغوثي، أفاد بأن أسرى الحركة في كافة سجون الاحتلال الإسرائيلي، قرروا خوض إضراب عن الطعام في 17 أبريل/نيسان الجاري.

ورأى البرغوثي في الإضراب فرصة لتوحيد الحركة الأسيرة، وتعزيز وحدتها وقوتها وتعزيز التلاحم وإنجاز الحقوق وضمان ظروف معيشية تحفظ كرامة الأسرى.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons