من ندوة لحزب الوحدة الشعبية الأردني، بعنوان: القضية الفلسطينية إلى أين؟ - 27/03/2017

كاتب أردني: القمة العربية المنعقدة في عمان تسعى لإغلاق الملف الفلسطيني

الأردن:

عقدت دائرة الإعلام في حزب الوحدة الشعبية، الإثنين 27 مارس/آذار الجاري، ندوة تحت عنوان: القضية الفلسطينية إلى أين؟! تحدث فيها كل من: الدكتور لبيب قمحاوي، الكاتب والمحلل السياسي، والدكتور سعيد ذياب، أمين عام حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، فيما أدارها أحمد مراغة عضو اللجنة المركزية للحزب.

وأكد الدكتور لبيب قمحاوي أن ما يجري حالياً هو إغلاق للقضية الفلسطينية وليس حلاً لها. وهو مبني على إبقاء الاحتلال وإنشاء دويلة في غزة وتكريس يهودية الدولة مع حُكم أردني للفلسطينيين في الضفة ولكن مع بقاء الأرض لإسرائيل.

ولفت قمحاوي إلى أن الأيام القادمة قد تثبت أن القمة العربية الحالية هي اخطر قمة في تاريخ الأمة العربية فيما يتعلق بفلسطين، مشيرا إلى أن هنالك تغطية عربية لمشروع إسرائيلي بدعم أمريكي وموافقة فلسطينية. حيث أن هذه قمة تسعى لإغلاق الملف الفلسطيني.

من جهته حذر الدكتور سعيد ذياب أمين عام حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني من الدور الخطير الذي بدأت تلعبه السلطة الفلسطينية التي أصبح همها ودورها تطويع إرادة الشعب الفلسطيني. مشيراً إلى أن المؤتمر الأخير لحركة فتح تحدث الرئيس عباس وكأن لديه دولة حقيقية، وذلك لقطع الطريق على الأصوات التي كانت تنادي بالعودة إلى المقاومة من داخل حركة فتح. ولفت ذياب إلى أن الرئيس عباس كان يهدف من خلال عقد مؤتمر حركة فتح الأخير، تحويل الحركة من حركة تحرر وطني إلى الحزب الحاكم للسلطة.

حضر اللقاء نخبة من الشخصيات الوطنية والحزبية والنقابية في الأردن.

 

 

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons