عباس الجمعة

يوم الأرض بوصلة النضال

كتب : عباس الجمعة*

في ذكرى يوم الأرض الفلسطينية في الثلاثين من مارس/آذار، يزداد الإنسان الفلسطيني ثباتاً وتمسكاً بأرضه وحقوقه الوطنية في الحرية والاستقلال، ومع الأرض تقوى الإرادة الفلسطينية على المواجهة وتحدي الحصار الصهيوني المفروض بالقوة العسكرية، والمفروض بوسائل القتل والتدمير والاغتيال والاعتقال الجماعي وبمشاركة الجرافات التي تقتلع الأشجار المباركة وتجرف الأراضي وتصادر المياه، إنه الحصار المفروض بإقامة جدار الفصل العنصري الذي يلتهم المزيد من الأراضي في الضفة الفلسطينية والقدس وغور الأردن ومحيط غزة والنقب، وكل الأراضي الفلسطينية التي يصادرها الاحتلال لتوسيع مستوطناته.

كثيرة هي المعاني التي تجسدها مناسبة يوم الأرض فهي تؤكد على وجود رباط روحي وثيق بين الإنسان الفلسطيني وأرضه، وفي ويوم الأرض استطاع الشعب الفلسطيني تجسيد صورة بطولية في تمسكه بأرضه، فكانت التضحية عنواناً له عبر الثورات المتعاقبة والانتفاضات، واستطاع الشعب الفلسطيني وطلائعه المقاومة أن يجسد أروع ملاحم الوحدة الوطنية والرد المنتفض على الاستيطان والتهويد.

لقد أصبح من بديهيات الأمور القول أن كل يوم هو بمثابة يوم الأرض للشعب الفلسطيني، ويوم الثلاثين من مارس/آذار له دلالته الرمزية في الاحتجاج، يوم انتفض فلسطينيو الجليل في المناطق المحتلة عام 48 احتجاجاً على مصادرة الكيان الصهيوني للأراضي الفلسطينية وبناء المستوطنات حتى أضحت مناسبة يوم الأرض معممة على الشعب الفلسطيني داخل فلسطين المحتلة وخارجها.

ففي مرحلة كالتي نعيش تزداد فيها المخاطر والأطماع الصهيونية في التهام ومصادرة المزيد من الأراضي، فالسياسة الصهيونية التي قامت على التوسع والاستيطان والاحتلال، لن تتوقف حتى بوجود ما يسمى اتفاقيات بل أثبتت التجربة أن حجم الأراضي المصادرة في ظل اتفاقيات أوسلو أكثر بكثير مما سبق، وأن الجريمة الصهيونية الكبرى التي تتجسد في الاغتيالات والاعتقالات على مرأى ومسمع العالم أجمع، ، إلا أن دولة الاحتلال تعمل على ضم الكثير من الأراضي وهذا يعتبر بمثابة رسماً لحدود الدولة الصهيونية، وتمرير مخطط تقطيع الأوصال بين مناطق الضفة ومدنها وخلق معازل شبيهة بنظام الأبارتايد في جنوب أفريقيا، وحتى لا يكون هناك أية مقومات لدولة فلسطينية منشودة.

أن مفهوم استعادة الأرض الفلسطينية المغتصبة هي الأكثر مطلباً لدى الشعب الفلسطيني مع هدف الحرية والاستقلال وإقامة الدولة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وتحقيق العودة وتفكيك المستوطنات وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين في السجون الصهيونية.

وهنا لا بد من التأكيد على العمق العربي للقضية الفلسطينية، وهي مناسبة لدعوة القوى والأحزاب العربية والديمقراطية لمزيد من التضامن مع الشعب الفلسطيني، وأخذ دورها ومكانتها على خارطة الصراع للضغط على الأنظمة من أجل أن تكون بحجم المسؤوليات التاريخية.

إن الحصار الصهيوني المفروض على الأراضي الفلسطينية المحتلة وعلى الشعب الفلسطيني في الضفة وقطاع غزة ومناطق 48 إنما يحمل في طياته انفجار أزمة جديدة في وجه الكيان الصهيوني فشعبنا الصامد على أرضه لن يقبل بهذه السياسة وسيقاومها، عبر تجديد الانتفاضة واستمرارها.

إن النضال الفلسطيني هو جزء من النضال العالمي ضد العولمة والعنصرية وهنا نجدد الدعوة للشعوب والأحزاب والحركات العالمية الصديقة للمزيد من تفعيل صورة التضامن مع الشعب الفلسطيني، وإرسال لجان التضامن إلى داخل الأراضي المحتلة لفضح وتعرية السياسة الصهيونية العنصرية فيما تقيمه من معازل وسجون كبيرة وما تفرضه من حصار.

ومن هذا الموقع وأمام يوم الارض تنعقد القمة العربية في عمان ، ونحن نتطلع أن لا تكون كما القمم السابقة التي فشلت فشلاً ذريعاً في تجنب الانعكاسات السلبية للغاية للخلافات والتباينات والتناقضات الحادة بين بعض البلدان العربية على مسيرة الجامعة، وعلى مسار العمل العربي المشترك، بل أضافت إلى هذا الفشل عجزاً في تجنيب العالم العربي عدداً من الأزمات الحادة التي تطورت بين بعض بلدانه إلى نزاعات مسلّحة، مازالت المنطقة بأسرها وستبقى تعاني من نتائجها وتداعياتها لأمد ليس قصيراً،ولا زالت تتخذ موقفاً ملتبساً من ظاهرة الإرهاب وجماعاته ومنظماته التي تستهدف عدداً من الدول العربية الأعضاء في الجامعة، بينما نرى العديد من الدول العربية المتنفذة في العالم العربي تطبع علاقاتها مع الكيان الاسرائيلي العنصري، دون أن تمارس ضغط جدي وحقيقي على إسرائيل لإنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية ووقف الاستيطان والتسليم للشعب العربي الفلسطيني بحقوقه الوطنية بما فيها إقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس وحق عودته الى دياره.

وفي يوم الأرض نؤكد بأن الشعب الفلسطيني يعبر عن تمسكه بحقوقه غير المنقوصة، وتتجدد الدعوة في تصعيد المقاومة ضد الاحتلال، وتحشيد أوسع جبهة تضامن شعبي عربي وعالمي مع كفاح الشعب الفلسطيني.

ختاما: كل التحية إلى جماهير شعبنا الصامد في المناطق المحتلة عام 48 وإلى شعبنا الصامد الصابر في مدن وقرى ومخيمات الضفة والقدس وقطاع غزة، والتحية إلى شعبنا الفلسطيني في أماكن الشتات ، تحية إلى الأسرى والمعتقلين الصامدين الصابرين في السجون الصهيونية، تحية إلى عائلات الشهداء.. شهداء المقاومة والانتفاضة، ونقول ان الشعب الفلسطيني الذي يتطلع إلى فجر الحرية والاستقلال يتطلب مزيداً من الصبر والثبات والصمود، مزيداً من العمل والنضال والوحدة الوطنية، فقضيتنا عادلة وستنتصر مهما طال الزمان وعظمت التضحيات.

*كاتب سياسي فلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons