الرئيس البوليفي، إيفو موراليس

موراليس: الدبلوماسية التشيلية تنهار قطعة قطعة

بوليفيا:

قال الرئيس ايفو موراليس، الأحد 26 مارس/آذار الجاري، إن الدبلوماسية التشيلية تنهار قطعة قطعة، مشيرا إلى أن هذا الوضع له الكثير من الضرر على التشيليين.

يأتي ذلك في خضم الصراع الدبلوماسي الذي تعيشه كلا البلدين، لسجن سبع مسؤولين بالجمارك واثنين من الجيش البوليفي بسجون تشيلي.

ونددت الحكومة البوليفية في 19 مارس/آذار، برجال الدرك الشيلية لدخولهم بوليفيا وخطفهم تسعة مواطنين، أثناء تنفيذ عمليات لمكافحة التهريب على الحدود.

ومع ذلك، في 22 مارس/آذار، قررت العدالة التشيلية إحالتهم إلى السجن في التو، بتهم السرقة تحت التهديد والعنف وحمل وحيازة الأسلحة المحظورة والمهربة.

وقال موراليس، “أعتقد أن هذه الأعمال الاستفزازية هي لتغطية أعمال فساد الشرطة وكبار المسؤولين في الحكومة التشيلية”.
فيما يتم تفسير هذا الموضوع كوسيلة لتحويل الانتباه وسط المطالبة البحرية التي تقدمت بها حكومة بوليفيا أمام محكمة العدل (محكمة العدل الدولية) للمخرج السيادي في البحر.

المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons