اختتام أعمال اللقاء اليساري العربي الثامن، تونس، 26/03/2017

اللقاء اليساري العربي يصدر إعلان تونس لمناصرة القضية الفلسطينية

تونس:

انعقد على مدار أيّام 24،25،26 مارس/آذار الجاري، المؤتمر الثّامن للقاء اليساري العربي بتونس في ضيافة حزب الوطنيّين الدّيمقراطيّين الموحّد، وذلك تحت شعار: “فلسطين مائة عام من المقاومة”، بمشاركة أعضاء اللّقاء اليساري العربي وعدد من الأحزاب والمنظمات والجمعيّات الصّديقة الدّاعمة للقضيّة الفلسطينيّة من الوطن العربي ومن آسيا وأوروبا وإفريقيا وأمريكا الجنوبيّة. وامتدّ على سبع جلسات نوقشت فيها تداعيات التّوجّهات الرّاهنة للإمبريالية العالميّة وذراعها الاستعماريّ على مشاريع تصفية جديدة للقضيّة الفلسطينيّة في إطار مشروع الشّرق الأوسط الجديد عبر إعادة إنتاج اتّفاقيّة سايكس-بيكو بشكل آخر في اتّجاه تفتيت المفتّت على أسس طائفيّة ومذهبيّة وعرقيّة.

كما تطرّق اللقاء إلى وضع المسار الثوريّ في الوطن العربيّ وما اخترقه من حروب وصراعات إرهابيّة ومذهبيّة رجعيّة وتأثيرها على نضال شعبنا الفلسطينيّ من أجل دحر الاحتلال الصّهيونيّ. كما تداول المؤتمر وضع الأسرى الفلسطينيّين في سجون الكيان الصّهيونيّ وسبل توحيد جهود قوى التّقدّم والحريّة من أجل تحريرهم.

 

 

وقد أفضت مناقشات مجمل هذه القضايا إلى اتّفاق مكونات اللّقاء اليساريّ العربيّ والوفود الدّوليّة المواكبة لأشغال المؤتمر على جملة من المهامّ النّضاليّة وخطط عمل كفيلة بدعم الشّعب الفلسطينيّ وحقوقه الوطنيّة المشروعة أهمّها:

* فضح ومواجهة محاولات التّطبيع مع الكيان الصّهيونيّ التي تقوم بها عديد الأنظمة العربيّة والأطراف السّياسيّة رجعيّة.

* التّصدّي لمشاريع تصفية القضيّة الفلسطينية التي تطرحها الإمبرياليّة العالميّة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية بدعم متواطئ من قبل الأنظمة الرّجعيّة العربيّة.

* التّنبيه لمخاطر مشاريع التّسوية على القضيّة الفلسطينيّة ومطالبها الوطنيّة والتّحضير من نتائجها الكابحة للمقاومة الفلسطينيّة ومسارها النّضاليّ.

* إدانة هجمة الأحلاف الإمبرياليّة الدوليّة والإقليميّة على الوطن العربيّ والإرهاب المحلّيّ المتآمر معها لتخريب وحدة الأراضي والشّعوب العربيّة في سوريا وليبيا واليمن والعراق والبحرين بهدف تكريس الكيان الصّهيونيّ كدولة إقليميّة متحكّمة سياسيّا واقتصاديّا وعسكريّا في المنطقة.

* تبنّي النّضالات التي تخوضها الجماهير الشعبيّة العربيّة في سبيل التّحرّر الوطنيّ والتّغيير الدّيمقراطيّ والانعتاق الاجتماعيّ وإدانتها لكافّة الانتهاكات الجسيمة التي ترتكب في حق الأحزاب والمنظمات الوطنيّة والديمقراطيّة من قبل الرّجعيّات الدّكتاتوريّة العربيّة، وفي هذا الإطار يعبّر اللّقاء عن تضامنه مع الحركة التّقدميّة في البحرين بوجه إجراءات التّضييق على حريّة العمل السّياسيّ والحزبيّ خاصّة بعد رفع دعوة قضائيّة لحلّ “جمعيّة وعد”.

 

 

وقد اتّفق المجتمعون على إصدار إعلان سياسيّ حول القضيّة الفلسطينيّة والقضيّة العربيّة تحت عنوان “إعلان تونس لمناصرة القضية الفلسطينية” ونصّه:

إعلان تونس لمناصرة القضية الفلسطينية

إنّ أحزاب اللّقاء اليساريّ العربيّ المجتمعة في تونس بمناسبة انعقاد مؤتمرها الثامن تحت شعار “فلسطين مائة عام من المقاومة ” وبعد مناقشتها لمجمل قضايا الوضع السياسيّ أمميّا وعربيّا وتداعياتها على حركة التّحرّر الوطنيّ العربيّة عموما وعلى مستقبل القضيّة الفلسطينيّة خصوصا تتوجّه إلى عموم الجماهير الشّعبيّة العربيّة وإلى قوى الحرّيّة والتقدم في العالم بالإعلان الآتي مؤكّدة:

*1- أنّ القضية الفلسطينية كانت وستظلّ القضيّة المركزيّة لحركة التّحرّر الوطنيّة العربيّة الأمر الذي يتطلب من فصائلها مشاركة شعب فلسطين وقواه الوطنيّة الدّيمقراطيّة في مقاومة الاحتلال والاستيطان والتّصدّي لمشاريع التّسوية التي تستهدف حقوق شعب فلسطين الوطنيّة غير القابلة للتّصرّف بكلّ الوسائل المشروعة بما في ذلك الكفاح المسلّح.

*2- أنّ المشروع الصّهيونيّ هو رأس حربة المشاريع الامبرياليّة الهادفة إلى تفكيك الوطن العربيّ و تمزيق وحدة مجتمعاته عبر تغذية الصّراعات المذهبيّة والطّائفيّة والعرقيّة عبر تشكيل وإسناد التّنظيمات الارهابيّة الظلاميّة.

*3- أنّ التّصدّي لهذا المشروع يمرّ عبر تعبئة القوى الشّعبيّة على قاعدة برامج نضاليّة وطنيّة واجتماعيّة تمنع النّظم الرّسميّة العربيّة من الانخراط فيه وتتصدّى لخيار التّسوية.

*4- دعم القوى الثّوريّة في العالم العربيّ ومواجهة مشاريع الثّورة المضادّة واستكمال الثّورات العربيّة باتجاه تحقيق الشّعارات الوطنيّة و الطبقيّة والاجتماعيّة والدّيمقراطيّة.

*5- أنّ نضال حركة التّحرّر الوطنيّ العربيّة يندرج ضمن نضال عموم شعوب العالم ضدّ سياسات الامبرياليّة العالميّة وفي مقدّمتها الامبرياليّة الأمريكيّة مجدّدا عزمه على تطوير علاقاته الكفاحيّة مع قوى الحرّيّة والتّقدّم في العالم ضدّ سياسات الاستغلال الطّبقيّ والاضطهاد القوميّ والاستعمار والعنصريّة والحروب العدوانيّة الرّجعيّة.

*6- يتوجّه اللّقاء اليساريّ العربيّ بالتّحيّة لذكرى شهداء حركة التّحرّر الوطنيّ العربيّة قادة ومناضلين قدّموا أغلى ما عندهم في سبيل تحرّر أوطانهم وتقدّم شعوبهم مجدّدا تعهّده بالسّير قدما باتجاه تحقيق الأهداف التي استشهدوا في سبيلها كما يحيّي كافّة الأسيرات والأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال الصّهيونيّ مشيدا بالمعركة التي يخوضونها بقيادة الرّفيق الأسير أحمد سعدات أمين عام الجبهة الشّعبيّة لتحرير فلسطين ورفاقه من قادة الاعتقال في الدّاخل معلنا تضامنه ودعمه اللاّمشروطين لهم مهيبا بكافّة قوى الحرّيّة والتّقدّم في العالم بالمطالبة بتحريرهم.

 

 

كما اتّفق المجتمعون على إصدار برنامج نضاليّ من عناوينه الأساسيّة:

* اعتبار يوم الأسير الفلسطينيّ يوما عربيّا للتّحرّك في كافّة المجالات النّضاليّة لتحرير الأسرى.

* نشر التّقرير الذي أعدّته الإسكوا حول انتهاكات الكيان الصّهيونيّ لحقوق الإنسان في فلسطين المحتلّة.

* تطوير وتعميم حركة مقاطعة الكيان الصّهيونيّ سياسيّا واقتصاديّا وثقافيّا ورياضيّا وأكاديميّا وعلى سائر المستويات ومطالبة الهيئات والأحزاب التّقدّميّة في العالم لدعم هذا التّوجّه النّضاليّ.

* تكوين لجنة من الحقوقيّين في صلب اللّقاء اليساريّ العربيّ بهدف مناصرة القضيّة الفلسطينيّة في المجالين الحقوقيّ والسّياسيّ لدى الهيئات والمنظّمات الحقوقيّة الدّوليّة والعالميّة.

* اعتبار 15 مايو/أيّار ( يوم النّكبة ) يوما عربيّا شاملا لنصرة القضيّة الفلسطينيّة.

* التّنسيق مع الشّبكات اليساريّة القارّيّة والعالميّة وتحديدا مع فوروم ساو باولو وشبكة اليسار الإفريقيّ.

* المساهمة في مائويّة ثورة أكتوبر المجيدة التي فضحت اتّفاقيّة سايكس بيكو وأعطت دفعا جديدا لحركة التّحرّر الوطنيّ العربيّة والعالميّة.

* إدراج القضيّة الفلسطينيّة ضمن برنامج احتفالات وتعبئة دعم الأحزاب المشاركة على قاعدة التّضامن الأمميّ ضدّ الإمبرياليّة والصّهيونيّة.

* مطالبة السّلطة الفلسطينيّة بوقف التّنسيق الأمنيّ والسّياسيّ مع الكيان الصّهيونيّ ودعم نضال الفلسطينيّين في كافّة الأراضي المحتلّة بما فيها أراضي 48 الذين يتعرّضون لمشروع ترحيل بصفة مستمرّة.

 

 

أخيرا دعا اللّقاء اليساريّ العربيّ القوى التّقدّميّة الفلسطينيّة إلى توحيد صفّ القوى الوطنيّة التّحرّريّة واليساريّة الفلسطينيّة انتصارا لحقوقه الأساسيّة المشروعة في العودة إلى كافّة الأراضي التي شرّد منها وتحرير أرضه وبناء دولته الوطنيّة وعاصمتها القدس.

كما دعا إلى مأسسة اللّقاء اليساريّ العربيّ وتطويره بما يؤمّن توحيد جهود كافّة القوى اليساريّة الثّوريّة العربيّة على قاعدة النّضال ضدّ الإمبرياليّة والصّهيونيّة ووكلائها من النّظم الرّجعيّة العربيّة في سبيل تحقيق التّحرّر الوطنيّ والوحدة العربيّة وتحقيق الدّيمقراطيّة والعدالة الاجتماعيّة.

 

 

المصدر: المكتب الإعلامي للقاء اليساري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons