المجلس الحزبي للشيوعي الأردني: “إسرائيل” أعجز من أن ترد على تقرير الإسكوا

الأردن:

قال المجلس الحزبي للحزب الشيوعي الأردني، أن إصرار لجنة “الأسكوا” التابعة للأمم المتحدة على إصدار تقرير يدين الكيان الإسرائيلي بجريمة التمييز العنصري ضد الشعب العربي الفلسطيني رغم الضغوط الهائلة التي مارستها الحكومة الإسرائيلية والإدارة الأمريكية لثني المديرة التنفيذية الدكتورة ريما خلف عن إصداره، يشكل إنجازاً للشعب الفلسطيني.

وأشار المجلس في بيان له الى أن  “الهستيريا التي انتابت قادة وأوساط اليمين الصهيوني المتطرف ولجوئهم الى شن حملة إرهاب فكري ضد المديرة التنفيذية لـ “الأسكوا” والضغط عليها لسحب التقرير، دليل على أن اسرائيل قد تلقت بصدوره ضربة موجعة يجب عدم تمكينها من تلافيها والافلات من عواقبها”.

وتابع: “لأن الحكومة الإسرائيلية أعجز من أن ترد على التقرير وموقفها أوهن من أن تدحض ما جاء فيه، فقد لجأت مع حلفائها للضغط على الأمين العام للأمم المتحدة حتى يتولى هو سحب التقرير، وبالفعل فقد استجاب الأخير للضغط والإبتزاز، وطلب من المديرة التنفيذية لـ “الأسكوا” الدكتورة ريما خلف سحبه”.

وأضاف: “إن المصلحة الوطنية والقومية والإنسانية تقتضي مواصلة العمل بتحويل الاستخلاصات التي توصل اليها التقرير الى قرارات تصدر عن المحافل العربية والإقليمية والدولية تفضح اسرائيل وجرائمها العنصرية وتدعو الى فرض عزلة دولية عليها ومقاطعتها اقتصادياً وتجارياً وأكاديمياً، حتى تذعن لمتطلبات التسوية العادلة للصراع الفلسطيني والعربي الاسرائيلي المعترف بها على نطاق واسع، بما في ذلك من قبل المنظمات والهيئات الدولية المختلفة وفي مقدمتها الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

وحيا المجلس الدكتورة ريما خلف التي “فضلت الاستقالة من المنصب على مخالفة قناعاتها، والخنوع للإرهاب الفكري الذي مارسته حكومة اسرائيل العنصرية والصهاينة وأعوانهم في الولايات المتحدة”.

 

مديناً موقف الأمين العام للأمم المتحدة قائلا أنه “يستهل عهده باتخاذ خطوة من شأنها أن تهوي بهيبة الأمم المتحدة، والتشكيك في حيادها ونزاهة قراراتها وقدرتها على مواجهة الضغوط والتهديدات، حتى ولو كان مصدرها قوى عاتية في هذا العالم، ويضع الأمانة العامة للمنظمة الدولية في موقف يتعارض مع أحكام ميثاقها وقيم الحرية والعدالة والمساواة التي يدعو اليها”.

وكان المجلس الحزبي للحزب الشيوعي الأردني -وهو هيئة وسيطة بين مؤتمرين تعقد سنوياً- قد عقد اجتماعه يوم الإثنين 20 مارس/آذار الجاري.

يذكر أن المديرة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا) ريما خلف، قدمت استقالتها إلى الأمين العام للمنظمة الأممية، الجمعة 17 مارس/آذار الجاري، بعد أن طالبها بسحب تقرير يتهم “إسرائيل” بالعنصرية. وأدان التقرير “إسرائيل” باعتماد سياسة الفصل العنصري تجاه الفلسطينيين.

المصدر: اليسار اليوم

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons