مونيكا أرتل

المنتقمة لجيفارا

كتب : إيهاب القسطاوي

مونيكا أرتل، “المنتقمة لتشي جيفارا “، ولدت مونيكا أرتل في 7 أغسطس/آب، 1937، بمدينة ميونخ، بألمانيا، وبعد الحرب العالمية الثانية هاجرت مع والدها المصور الألماني “هانز أرتل” إلى بوليفيا، حيث واصل والدها عملة بالتصوير لبعض الوقت، وأصبح مزارعا، وقد رافقت مونيكا والدها في عملة بالتصوير، وتعلمت منة استخدام الكاميرا والأسلحة النارية.

بعد فترة زواج لم تستمر طويلا انفصلت عن زوجها مهندس التعدين البوليفي، وانضمت إلى من نجوا من “حملة بوليفيا”، بعد اغتيال “تشي جيفارا”، فكانت تقوم بمساعدتهم من خلال توفير الغذاء والمأوى المناسب لهم.

ولقد ولعت “مونيكا” كثيرا بحب “تشي جيفارا” لدرجة أنها قررت أن تنتقم لة من الذين اغتالوة، فقامت بتحديد احد هولاء القتلة ويدعى العقيد “روبرتو قوينتنيلا بيريرا”، وهو الذي كان مكلف بقطع يد “تشي جيفارا”، وقد تم تعيينه فيما بعد قنصلاً لبوليفيا في ألمانيا، فقامت مونيكا بتتبعة، وسافرت وراءه إلى مدينة هامبورغ، ألمانيا، وهناك قامت بالتنكر كصحفية، فطلبت مقابلته وعندما قابلته اطلقت علية الرصاص، ثم فرت إلى بوليفيا، وانضمت الى صفوف قوات المتردين فأطلقوا عليها لقب “المنتقمة لتشي”.

في 12 مايو/آيار 1973، قام الجيش البوليفي باغتيالها وذكر والدها في مقابلة تلفزيونية معه، بأنهم قاموا بتعذيبها قبل قتلها بعدها دفنوها في مكان غير معلوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons