الشيوعي السوداني يرحب بقرار إسقاط عقوبة الإعدام عن 66 متهما

السودان:

رحب الحزب الشيوعي السوداني بقرار إسقاط عقوبة الإعدام عن 66 متهما، والعفو عن 193 متهما آخرين، في عدد من المعارك العسكرية التي شهدتها البلاد خلال السنوات الماضية واعتبرها خطوة كبرة في الاتجاة الصحيح، مؤكدا أن الأحكام لم تكن صحيحة ابتداء.

وامتدح المهندس صديق يوسف عضو اللجنة المركزية للحزب في تصريحات إذاعية، امتدح مبادرة الحركة الشعبية بإطلاق سراح “أسرى الجيش”. وقال صديق: إن الحرب هي المشكلة الأساسية في البلاد، محملا الحكومة مسؤولية استمرارها ودعا لمعاجة مسببات الحرب بدلا من إصدار أحكام الإعدام.

وأشار القيادي في الحزب الشيوعي السوداني الى أن الحرب الدائرة في دارفور تهدف للمطالبة بالإصلاح ورفع الضرر، وإن الحركات المسلحة اضطرت لحمل السلاح موضحا أنه لا يرى في استخدام السلاح وسيلة للإصلاح.

وأضاف صديق، إن الحرب اندلعت في النيل الأزرق وجبال النوبة جراء الخلاف الذي نشب حول تنفيذ اتفاقية نيفاشا موضحا اأنها قضية سياسية وينبغي معالجتها عن طريق التفاوض في إطار المشكلة القومية، متهما المؤتمر الوطني برفض الجلوس مع القوى السياسية وفرض الحرب والتضييق على الحريات.

يذكر أن الرئيس السودانى عمر البشير، أصدر الأربعاء 8 مارس/آذار الجاري، قرارا بإسقاط عقوبة الإعدام عن 66 متهما، والعفو عن 193 متهما آخرين، في عدد من المعارك وأحداث العنف التي شهدتها البلاد خلال السنوات الأخيرة.

وأوضحت رئاسة الجمهورية السودانية في بيان لها، أن إسقاط عقوبة الإعدام يشمل 44 متهما في أحداث أم درمان، و18 متهما في معركة دونكي البعاشيم، و4 متهمين في معركة كلبس، مبرزة أن قرار العفو يتضمن 181 متهما في معركة قوزدنقو، و12 متهما في معركة قنقا.

وأكدت الرئاسة السودانية أن القرار جاء لتعزيز روح الوفاق الوطني وتهيئة المناخ لتحقيق السلام المستدام في البلاد.

المصدر: الميدان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons