البيت الأبيض

مستشار الأمن القومي الأمريكي يحصل على أموال من تركيا مقابل القيام بأنشطة لصالحها

تركيا:

تأكد رسميا أن مايكل فلين مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب والذي اضطر إلى تقديم استقالته، والذي ألف مقالا بعنوان “يجب إعادة كولن” قد حصل على نقود من تركيا.

واللافت أن موقع The Hill الذي نشر مقال فلين حول ضرورة إعادة كولن إلى تركيا مقابل الحصول على المبلغ المذكور قد ذكر ملاحظة بعد ظهور هذه المعلومات الجديدة قائلا: “لم نكن نعلم هذه العلاقات السرية، لقد تعرضنا للخداع”.

وتناولت الأسوشيتد برس كافة تفاصيل الأمر، مفيدة بأن فلين أخبر وزارة العدل الأمريكية حصوله على 530 ألف دولار من تركيا مقابل القيام بأنشطة لوبية لصالحها، بعد أن اكتفى بإبلاغ ذلك الكونجرس فقط وتجنبه إعطاء مزيد من المعلومات التفصيلية لوزارة العدل الأمريكية.

حصول فلين على 530 ألف دولار من تركيا يكشف السر الكامن وراء المقال الذي كتبه حول الأستاذ فتح الله كولن الذي يتهمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتدبير محاولة الانقلاب من دون دليل، حيث كان قد طالب في هذا المقال بإعادة كولن إلى تركيا.

فلين يستقيل بسبب ظهور اتصالاته الروسية

كان فلين قد استقال من منصبه على خلفية ادعاءات تقول إنه تناول “رفع العقوبات المفروضة على روسيا” خلال اتصال هاتفي مع السفير الروسي لدى واشنطن سيرجي ايفانوفيتش كيسلياك قبل توليه منصب مستشار الأمن القومي لترامب.

كما كشفت تقارير أن شركة مملوكة لفلين حصلت على نقود من رجل أعمال تركي مقرب للرئيس أردوغان نظير الأعمال اللوبية، الأمر الذي أكدته التطويرات الأخيرة.

530 ألف دولار من تركيا

وكانت شركة مجموعة فلين إنتل المملوكة لفلين أبلغت الكونجرس الأمريكي بأعمالها المتعلقة بشركة مملوكة لرجل أعمال تركي، لكنها لم تقدم طلبا مفصلا حول الموضوع إلى وزارة العدل. وعقب هذا الوضع الذي أثار جدلا كبيرا أظهر الملف الجديد التي قدمته الشركة لوزارة العدل حصولها على مبلغ 530 ألف دولار من تركيا.

وأفادت الاسوشيتد برس بأن فلين من الممكن حصوله على 530 ألف دولار مقابل الأعمال اللوبية من الحكومة التركية مباشرة، وهو الأمر الذي أكده محامي فلين، مؤكدة أن السفير التركي لدى واشنطن لم يجب على الأسئلة المتعلقة بهذا الصدد، لكن التقارير كانت قد كشفت أن علمية الدفع تمت عن طريق رجل الأعمال التركي أكيم ألب تكين.

وأفادت الأنباء بأن فلين سيواصل الأنشطة اللوبية لصالح تركيا ضمن الشركة المذكورة، بعد طرده من البيت الأبيض.

المصدر: زمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons