مصر: وفد من الأحزاب الاشتراكية يزور الكنيسة المطرانية بالإسماعيلية ويلتقي بالنازحين

مصر:

زار وفد للأحزاب الاشتراكية (الحزب الشيوعي المصري والحزب الاشتراكي المصري والحزب العربي الناصري وحزب التجمع) ظهر السبت 4 مارس/آذار الجاري، للكنيسة المطرانية بالإسماعيلية قبل التوجه إلى نزل الشباب للقاء المصريين المسيحيين النازحين من بيوتهم بالعريش تحت وطأة هجمات ومذابح تنظيم داعش الإرهابي الذي يستهدف المسيحيين في سيناء ضمن مخططه لتفجير الأوضاع داخل مصر وإنهاك الدولة المصرية، لشد أزرهم والاطمئنان على أوضاعهم المعيشية وتأكيد الوقوف معهم لحين عودتهم إلى بيوتهم في العريش آمنين.

كان في استقبال الوفد الأنبا صاروفيم راعي الكنيسة، وتولى د. حمزة السروي عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي المصري وأمين الحزب بالإسماعيلية تقديم المتحدثين خلال اللقاء، وضم الوفد من الحزب الشيوعي المصري، صلاح عدلي الأمين العام للحزب، حسن بدوي عضو المكتب السياسي للحزب، والكاتبة الصحفية بهيجة حسين عضو اللجنة المركزية، ومن الحزب الاشتراكي المهندس أحمد بهاء الدين شعبان رئيس الحزب والدكتورة كريمة الحفناوي، القيادية بالحزب والصحفية مروى كامل وخالد محمود، ومن حزب التجمع عاطف المغاوري نائب رئيس الحزب، وأيمن جلال، أمين الحزب بالإسماعيلية، ومن الحزب الناصري د. نور ندا نائب رئيس الحزب والمهندس محمد الأشقر القيادي بالحزب، بالإضافة إلى عدد من أعضاء وقيادات وأصدقاء الأحزاب الأربعة بالإسماعيلية.

وخلال اللقاء تحدث كل من د. نور ندا وعاطف المغاوري وأحمد بهاء شعبان وصلاح عدلي عن الأحزاب الأربعة، وكريمة الحفناوي عن الجبهة الوطنية لنساء مصر، وأكد الجميع على أن هذا الوفد جاء للتأكيد على اصطفاف كل المصريين في مواجهة الإرهاب بكافة أشكاله وتنظيماته، ولشد أزر الأشقاء المصريين المسيحيين الذين أجبروا على ترك منازلهم، مشيدين بالدور الوطني للكنيسة المصرية على مر العصور، وللمسيحيين المصريين في إفشال كل المخططات الأجنبية والصمود أمام محاولات التنظيمات الإرهابية لتفتيت تماسك المصريين ووحدتهم الوطنية، مقدرين دور الجيش والشرطة وتضحياتهم في محاربة الإرهاب مؤكدين على ضرورة المواجهة الشاملة للإرهاب فكرياً وثقافياً وسياسياً واجتماعياً إلى جانب المواجهة العسكرية والأمنية حتى نتمكن من اقتلاع الإرهاب من جذوره.

 

 

وتحدث الأنبا صاروفيم موجهاً الشكر للوفد على زيارته، ومؤكداً أن الدولة والكنيسة يقومان بواجبهما تجاه النازحين، وأن التبرعات تنهال من المصريين في حساب خاص بهذا الشأن، كما أشار إلى أهمية المواجهة الفكرية للإرهاب، في الأسرة، وفي المدرسة، وفي المساجد والكنائس.

في ذات السياق التقى الوفد مع الأسر النازحة في نزل الشباب واستمع إلى مشكلاتهم الخاصة بالمعاناة من الإرهابيين في العريش قبل نزوحهم واستشهاد العديد من الأبناء والأزواج والآباء في عمليات استهداف من الإرهابيين دفعتهم إلى النزوح من المدينة، وما ترتب على ذلك من اضطراب أوضاعهم في المعيشة والعمل وأوضاع أبنائهم في المدارس والجامعات.

وخلال اللقاء حضر محافظ الإسماعيلية وعدد من القيادات الإدارية بالمحافظة.ودار حوار بين المحافظ والوفد والأسر النازحة حول كل تلك القضايا.

وفي لحظة المغادرة كان قد حضر وزيرا الصحة والتعليم ووفد من الأزهر لزيارة المصريين النازحين من العريش.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons