كوريا الجنوبية تطالب ألامم المتحدة بتعليق عضوية جارتها الشمالية

جنيف:

طالبت كوريا الجنوبية، الثلاثاء 28 فبراير/شباط، بتعليق “حقوق وامتيازات” كوريا الشمالية في الأمم المتحدة واستبعادها من مؤتمر نزع السلاح، بعد اغتيال الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي في ماليزيا.

وفي كلمة ألقاها أمام مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح في جنيف، طالب وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون بيونغ-سي بـ”تدابير جماعية” ضد بيونغ يانغ.

وتتزامن هذه الدعوة مع إعلان المدعي العام في ماليزيا أنه سيتهم امرأتين باغتيال كيم جونغ-نام الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية في كوالالمبور بغاز الأعصاب.

يذكر أن الأخ غير الشقيق لكيم جونغ-أون قتل في 13 فبراير/شباط في مطار كوالالمبور الدولي. وتقول سيول ان بيونغ يانغ خططت لهذه الجريمة.

وكشف المحققون أن هذا الهجوم قد نفذ بمادة “في إكس” لغاز الاعصاب.

وأضاف وزير الخارجية الكوري الجنوبي “غداة هذا العمل البغيض في ماليزيا، يجب أن نبحث في التدابير التي يتعين اتخاذها في الاسابيع والاشهر المقبلة”، معتبرا أن “الوقت قد حان بالنسبة إلينا جميعا للبحث بكثير من الجدية في ضرورة اتخاذ تدابير استثنائية، بما في ذلك في الأمم المتحدة”.

واوضح ان “ذلك يمكن أن يأخذ شكل تعليق حقوق وامتيازات كوريا الشمالية بصفتها عضوا في الأمم المتحدة كما ينص على ذلك قرار مجلس الأمن 2321”.

وأكد أنه “إذا توصلت حكومة ماليزيا إلى خلاصة تفيد بأن سلطات كوريا الشمالية تقف وراء هذا العمل الإجرامي، فمن المهم أن يطرح مؤتمر نزع السلاح تساؤلات حول عضوية كوريا الشمالية”، معتبرا أن “بلدا ينتهك كل القواعد”، يجب ألا يشغل “مقعدا” في المؤتمر.

ومؤتمر نزع السلاح، المنتدى الوحيد المتعدد الأطراف للمجموعة الدولية حول هذا الموضوع، متعثر منذ حوالى عشرين عاما في جنيف، لأن البلدان الأعضاء لم تتوصل إلى الاتفاق على برنامج عمله.

وبعيد ساعات من تلك التصريحات، قال ممثل كوريا الشمالية جو يونغ شول أمام المؤتمر إن “مؤتمر نزع السلاح ليس المكان الذي تناقش فيه عضوية بلد في الأمم المتحدة”.

وأضاف “نريد التكلم من أجل رفض التصريحات الوقحة وقليلة الاحترام الصادرة عن كوريا الجنوبية”، مؤكدا أن بيونغ يانغ “لم تنتج أبدا، أو تخزن أو تستخدم سلاحا كيميائيا”.

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons