خلال زيارته لحزب الشعب الفلسطيني .. السفير الصيني يؤكد دعم بلاده لحقوق الفلسطينيين

رام الله:

أكد الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي، على أهمية دعم الصين لنضال الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية المشروعة، بما في ذلك دعم تجسيد إقامة دولته الفلسطينية المستقلة وذات السيادة وعاصمتها القدس، إلى جانب تنفيذ كل قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

جاء ذلك خلال استقبال الصالحي وبعض أعضاء اللجنة المركزية، اليوم الثلاثاء، سفير جمهورية الصين الشعبية لدى دولة فلسطين”تشن شينغ تشونغ” والوفد المرافق له، في مكتب الحزب المركزي في رام الله.

وبحث اللقاء الأوضاع السائدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستمرار جرائم الحرب “الإسرائيلية” وإمعانها في التنكر لحقوق شعبنا وقرارات الشرعية الدولية. هذا إلى جانب استعراض الجهود الفلسطينية للخروج من الوضع الراهن، وبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية عموماَ.

وقدم الصالحي شرحاً مفصلاً للسفير الصيني عن الممارسات التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق شعبنا، والمواقف المتطرفة التي تعبر عنها الحكومة “الإسرائيلية”، موضحاً كذلك المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية في ضوء مواقف الإدارة الأمريكية المنحازة تماماَ لسياسات “إسرائيل” العدوانية، وتهديدها للأمن والسلام في المنطقة.

 

 

وفيما أشار الصالحي إلى نتائج لقاء موسكو ومجمل البحث في معالجة الانقسام الفلسطيني، أكد على ضرورة تطبيق ما تم الاتفاق عليه ومواصلة المشاورات السياسية بين الكل الوطني للخروج من الحالة الراهنة، بما في ذلك تشكيل حكومة وحدة وطنية والعمل على تعزيز صمود المواطنين والمضي قدماَ في تنفيذ الاستحقاقات الديمقراطية لشعبنا بما في ذلك إجراء الانتخابات.

كما واستعرض اللقاء الذي حضره عضوي اللجنة المركزية فهمي شاهين وخولة عليان والمناضل محمود بدح، سبل تطوير التعاون والعلاقات الثنائية، وتعزيز الدور الصيني في دعم نضال وحقوق شعبنا وحمايته من بطش الاحتلال والمسعى الفلسطيني لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وتحقيق حل الدولتين.

وفي هذا السياق، أكد الصالحي على أهمية ممارسة الصين دور أكثر فاعلية كقوة عظمى من أجل الضغط على “إسرائيل” للوصول إلى حل ينهي الصراع استناداً إلى القوانين الدولية.

من جانبه، أكد السفير الصيني على ثبات موقف بلاده الداعم تاريخياً للحقوق الفلسطينية المشروعة، وأن العلاقة التي تربط بين جمهورية الصين الشعبية ودولة فلسطين تعود إلى عقود من الزمن، كانت خلالها تلك العلاقات وما زالت في تطور مستمر.

كما جدد دعم الصين الشعبية للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية، وعودة الأمن والاستقرار للمنطقة.

وفي نهاية اللقاء اتفق الطرفان على استمرار التواصل والمشاورات لما فيه مصلحة الشعبين والبلدين الصديقين. كما قام السفير على هامش زيارته، بالاطلاع على معرض الصور الذي أقيم في مقر الحزب بالذكرى الـ35 لإعادة تأسيسه.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons