الشيوعي المصري ناعيا عبد المنعم تليمة: كان علما لامعا من أعلام الثقافة المصرية والعربية

مصر:

نعى الحزب الشيوعي المصري، في بيان له، الثلاثاء 28 فبراير/شباط الجاري، العالم التنويري المصري الكبير د. عبد المنعم تليمة، الأستاذ بكلة الآداب، جامعة القاهرة.

جاء في بيان الحزب:

“فقدت الثقافة المصرية والعربية علما لامعا وقمة شامخة من أعلامها وقممها الكبار. ألا وهو الأستاذ الدكتور عبد المنعم تليمة.
لقد أوقف الفقيد الكبير حياته على خدمة العلم والفكر الحر والعقلانية والاستنارة. محافظا على تقاليد وقيم الجامعة المصرية ومرتقيا بها رغم كل الأنواء والتحديات. فكانت الجامعة بالنسبة له منصة للاشتباك مع الواقع الاجتماعي والثقافي، ورافدا لقيم الوعى والرقي والتحضر.

ولقد كان الفقيد الكبير منتميا إلى تلك السلالة الفكرية المجيدة التى أنجبت منورينا العظام، من أمثال طه حسين ومصطفى عبد الرازق وأحمد لطفى السيد وأمين الخولى، وسهير القلماوى، فأكمل طريقهم ودافع عن نهجهم فى جعل الجامعة طليعة للمجتمع، وفي خدمة تطلعاته فى التطور والعدل والحرية، وليست برجا عاجيا لكهنة العلم.

لقد كان نموذجا يحتذى فى إيمانه برسالة العلم والفكر الحر وقدرتهما على تحويل تاريخ المجتمعات وصنع مستقبلها. لذلك تعدى دوره العمل الجامعي إلى الإسهام القوى فى العمل السياسى اليسارى قائدا ومنظرا ومعلما، ولم يأبه بالسجن ولا بالطرد من الجامعة.

ولم تكن حياته الخاصة بمنأى عن اهتمامه العام ، فحول بيته إلى صالون ثقافى ومنارة فكرية يؤمها الباحثون عن العلم والعدل والحرية.

وكان حضوره فى الواقع الثقافى قويا وآسرا ومؤثرا إلى أبعد الحدود. فرعى المواهب الجديدة من الكتاب والشعراء، ناقدا ومحاضرا وكاتبا لمقدمات كتبهم الجديدة ، ومسافرا لدعمهم فى محافظاتهم البعيدة، تماما كرعايته لأبنائه من طلاب العلم والمعرفة فى الجامعة، سواء بسواء. فكان خير عون لكل من طرق بابه وطلب مساعدته.

الرحمة والخلود للعالم الكبير وعزاؤنا فى تلامذته وأبنائه الذين سيواصلون طريقه ويحتذون سيرته”.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons