كوريا الجنوبية تتوقع توجيه انتقادات شديدة ضد جارتها الشمالية في مؤتمر نزع السلاح

كوريا الجنوبية:

انتقد وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون بيونغ سيه، الأحد 26 فبراير/شباط الجاري، إطلاق الصاروخ الذي أجرته كوريا الشمالية مؤخرا، وتورطها بحادثة اغتيال كيم جونغ نام بماليزيا، قائلا إنهما يمثلان انتهاكا خطيرا للمعايير الدولية للسلام وحقوق الإنسان.

وقال الوزير لصحفيين قبل التوجه إلى جنيف عبر مطار إنتشون الدولي، إن مشاركته في الدورة الـ 34 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومؤتمر نزع السلاح تهدف إلى حشد الرأي العام العالمي وتعزيز التعاون حول ما وصفه بـ”انتهاكات كوريا الشمالية”.

وذكر يون أن كوريا الشمالية ارتكبت أفعالا لا إنسانية ضد حقوق الإنسان، من خلال استخدام غاز الأعصاب (في إكس) في اغتيال كيم جونغ نام بكوالالمبور على حد زعمه، مؤكدا على أنه يعتزم إثارة هذه القضية في مجلس حقوق الإنسان ومؤتمر نزع السلاح.

وأشار إلى أن كوريا الشمالية أجرت تجربتين نوويتين وأطلقت 24 صاروخا بالستيا في العام الماضي، وأطلقت صاروخا آخر في بداية العام الجاري، لهذا السبب فإن المجتمع الدولي يصر على الحاجة لاتخاذ أقوى عقوبة وضغط من أي وقت مضي ضد كوريا الشمالية.

وتوقع “يون”، أن يوجه مؤتمر نزع السلاح انتقادات شديدة ضد أفعال كوريا الشمالية.

ومن المقرر أن يشارك الوزير “يون” في الدورة الـ 34 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المقرر انعقادها في جنيف بسويسرا خلال الفترة من 27 حتى 28 فبراير/شباط الجاري، وجلسة رفيعة المستوى لمؤتمر نزع السلاح المرتقبة في جنيف.

المصدر: يونهاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons