رافائيل كوريا: مزاعم “تزوير الانتخابات” استراتيجية قديمة ضد الحكومات التقدمية

الإكوادور:

قال الرئيس الاكوادوري رافائيل كوريا، أن مزاعم الاحتيال هي الاستراتيجية القديمة التي استخدمت في فنزويلا وبلدان أخرى، ضد الحكومات التقدمية.

وأشار كوريا، الجمعة 24 فبراير/شباط الجاري، الى أن الاحتجاجات على “تزوير الانتخابات” المزعومة التي تقودها حركة خلق الفرص اليمينية، هي الاستراتيجية القديمة لالتي يستخدمونها لإخفاء هزائمهم الكارثية.

وقال رئيس الإكوادور في اجتماع لمجلس الوزراء في قصر كارونديليت لتحليل نتائج الانتخابات التي جرت في 19 فبراير/شباط، أن حركة “اليانزا باييس” أظهرت أنها لازالت القوة السياسية الرئيسية لتلك الأمة في أمريكا الجنوبية.

وأكد الرئيس على أن مزاعم التزوير ليست جديدة في العملية الانتخابية، كما فعلت لسنوات عديدة في بلدان أمريكا اللاتينية الأخرى لمنع تطور الحكومات التقدمية.

جدير بالذكر أنه مع استمرار إعلان النتائج، كان مرشح حركة “اليانزا باييس” لينين مورينو على أعتاب تحقيق نسبة الأربعين في المئة من الأصوات الصحيحة، وفارق العشر نقاط مئوية عن أقرب منافسيه المطلوبة لتفادي خوض جولة ثانية من الانتخابات.

وأظهر فرز رسمي أولي للأصوات حصول مورينو على 38.88 في المائة من الأصوات الصحيحة مقابل 28.50 في المائة لمنافسه غويرمو لاسو مرشح حركة خلق الفرص، وذلك بعد إحصاء 80.9 في المئة من الأصوات.

 

 

 

المصدر: اليسار اليوم+وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons