الأردن: أحزاب يسارية وقومية وفعاليات نقابية يتبنون الدعوة لحكومة انقاذ وطني

الأردن:

بدعوة من ائتلاف الأحزاب اليسارية والقومية، عقد اجتماع في مقر حزب الشعب الديمقراطي الأردني “حشد”، ضم ممثلين عن الأحزاب والقوى اليسارية والقومية وعدد من الهيئات النقابية والشعبية وشخصيات وطنية، حيث تدارس الاجتماع التطورات السياسية والجماهيرية في ضوء ما تشهده الأوضاع المعيشية والاجتماعية نتيجة الأزمة الاقتصادية الخانقة في البلاد.

وفي بيان صادر عن الاجتماع، الأربعاء 22 فبراير/شباط الجاري، رفض المجتمعون “الإجراءات الاقتصادية الحكومية الأخيرة، التي مسّت شرائح اجتماعية واسعة وأدت إلى احتقان شعبي شديد جرى التعبير عنه بوسائل احتجاجية متنوعة، ويرى الاجتماع أن هذه القرارات من شأنها تهديد أمن واستقرار الأردن وزيادة الأعباء المعيشية على الفقراء وأبناء الطبقة المتوسطة في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من ظروف حرجة واستثنائية لذلك فإن الخروج من هذا المأزق الحاد لا يمكن أن يتحقق في ظل استمرار السياسات التبعية الراهنة وتطبيق شروط صندوق النقد الدولي”.

كما رأى المجتمعون  أنه “لا بدّ من تطوير أدوات النضال وتوحيدها وتأطيرها لإقرار برنامج انقاذ وطني بديل، يعتمد مبادئ: فك التبعية والتنمية الوطنية الشاملة والمساواة والعدالة الاجتماعية، وتتولى تنفيذه حكومة إنقاذ وطني تحظى بثقة الشعب، وذلك في ظل إصرار الحكومة على تبني سياسات الافقار والجباية والتواطؤ مع كبار الرأسماليين والأثرياء على حساب قوت المواطن العادي وفي ظل إنكارها لخطورة التداعيات الاجتماعية المترتبة على هذه السياسات”.

ووجه الاجتماع تحية “تقدير واحترام لجميع الحراكات الشعبية في كافة أرجاء الوطن التي عبرت عن عمق المعاناة اليومية للفئات الاجتماعية الأوسع المتضررة من نتائج السياسات الاقتصادية كما عبرت عن سخطها الشديد بسبب التجاهل الرسمي لمكافحة الفساد وعدم محاسبة الفاسدين المعتدين على المال العام والتواطؤ والانحياز السافر لكبار الأثرياء والرأسماليين على حساب القوت اليومي للمواطن العادي”.

ورأى المجتمعون أن “التجاهل المستمر من قبل المؤسسات الرسمية للدور الشعبي التمثيلي والمنظم، واقصائه عن المشاركة في القرار قد أسهم في تعميق الأزمة السياسية والاقتصادية في البلاد وعليه فإن الاجتماع يتوجه إلى جميع المؤسسات الحزبية والنقابية والشعبية لأخذ دورها الوطني وممارسة حقها في المشاركة والدفاع عن مصالح الوطن والشعب في مواجهة سياسات الإفقار والتجويع والإقصاء”.

وقرر المجتمعون “الإعلان عن البدء في سلسلة من الفعاليات الشعبية والجماهيرية تعبرّ عن موقفها من السياسات الرسمية، وتوسيع الدعوة لتضم مزيداً من القوى الشعبية والاجتماعية المنظمة، وذلك على طريق تشكيل إطار وطني جامع على قاعدة برنامج انقاذ وطني ديمقراطي”.

الدعوة للقيام بتظاهرة جماهيرية احتجاجية يوم الجمعة الموافق 24 / 2 / 2017 الساعة الثانية عشر ظهراً من أمام مبنى مجمع النقابات المهنية باتجاه رئاسة الوزراء تحت شعار نعم لبرنامج إنقاذ وطني بديل ولا لبرنامج التبعية والجابية الافقار ونعم لحكومة انقاذ وطني تتبنى برنامج الإنقاذ الوطني البديل.

وقع البيان:

الحزب الشيوعي الأردني
حزب البعث العربي الاشتراكي
حزب البعث التقدمي
حزب الحركة القومية
حزب الشعب الديمقراطي الأردني “حشد”
الحزب الديمقراطي الاجتماعي
المنتدى العربي الناصري
اللجنة العليا لمجابهة التطبيع
النقابات المستقلة
التجمع القومي العربي
منتدى الفكر الاشتراكي
اتحاد الشباب الديمقراطي
منتدى الفكر الديمقراطي
الحملة الوطنية لمجابهة اتفاقية الغاز
تجمع “معاً”
حملة “الأردن تقاطع”
جمعية مناهضة الصهيونية
اتحاد الشيوعيين الأردنيين
التجمع الديمقراطي الأردني
اضافة لعدد من الشخصيات الوطنية المستقلة

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons