ماليزيا تستدعي سفيرها لدى بيونغ يانغ على خلفية مقتل الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري

ماليزيا:

في تفاقم للأزمة الدبلوماسية التي تشهدها العلاقات بين ماليزيا وكوريا الشمالية، والتي اندلعت إثر مقتل كيم جونغ نام، الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، استدعت وزارة الخارجية الماليزية سفيرها لدى بيونغ يانغ “للتشاور”.

وفقا للشرطة الماليزية، فإن كيم توفي أثناء نقله إلى مستشفى خارج المطار بعد أن انتقل إلى مستشفى في المطار في أعقاب تعرضه لهجوم من قبل امرأتين صباح يوم 13 فبراير/شباط الجاري.

وأفادت صحيفة “ذا ستار” الماليزية ووكالة “أسوشيتد برس” وغيرهما من الوسائل الإعلامية، الإثنين 20 فبراير/شباط الجاري، بأن وزارة الخارجية الماليزية استدعت السفير الماليزي لدى بيونغ يانغ “للتشاور”.

وأعلنت الوزارة في بيان أنها استدعت أيضا السفير الكوري الشمالي لدى ماليزيا كانغ تشول للاستماع إلى شرح انتقادات أثارها ضد الحكومة الماليزية.

وكان السفير “كانغ” قد أقام في يوم 17 فبراير مؤتمرا صحفيا بشكل مفاجئ حيث قال إن الجانب الماليزي رفض طلب بلاده لتسليم جثة كيم جونغ نام، مضيفا أن ماليزيا تحاول إخفاء شيء ما متواطئة مع القوى المعادية.

وقالت الوزارة في البيان، إن الحكومة الماليزية أخطرت السفارة الكورية الشمالية بتطورات حادثة اغتيال كيم جونغ نام بموجب القانون الماليزي، مؤكدة على أنه لا يوجد أي دليل على ما أثاره السفير كانغ من انتقادات.

ووجهت انتقادا شديد اللهجة إليه، قائلة إن الحكومة الماليزية تأخذ محاولة التشهير بسمعتها على محمل الجد.

وأكدت على أن الحكومة الماليزية لديها مسؤولية بشأن إجراء التحقيق في مقتل كيم جونغ نام لأنه حدث في أراضيها، مشيرة إلى أن عملية التحقيق جرت بصورة شفافة بموجب القانون الماليزي.

الجدير بالذكر أن ماليزيا تشهد صراعا مع كوريا الشمالية بسبب تسليم جثة كيم جونغ نام وغيره.

ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة “ذا ستار” الماليزية اليوم إن كوريا الشمالية كانت قد استدعت السفير الماليزي لدى بيونغ يانغ بسبب تسليم جثة كيم جونغ نام في الأسبوع الماضي.

المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons