خليفة حفتر

خليفة حفتر يثني على دور الرئيس المصري في القضاء على جماعة الإخوان

مصر:

أثنى المشير الليبي خليفة حفتر، على دور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القضاء على جماعة الإخوان المسلمين، مشيرا إلى أن الجماعة لم يكن لها وجود في ليبيا، وجاءت عن طريق مصر.

وقال حفتر، أثناء مقابلة مع برنامج “بتوقيت القاهرة”، المذاع على قناة “أون لايف”: “الإخوان أصبحوا الآن مبعثرين في كثير من دول العالم بعد بروزهم بين عامي 2011 و2014″، واستدرك: “لكن الرئيس السيسي ثبت في الوقت المناسب للقضاء عليهم”.

وأكد المشير الليبي أن “الإخوان بزغوا في وقت ما بعد 2011، وبدأوا بتحركات واسعة على الأرض”، لافتا إلى أن ليبيا تحب الدولة المصرية، والشائعات التي تبث حول كراهية الليبيين للشعب المصري غير صحيحة على الإطلاق.

وكان حفتر وصل القاهرة الاثنين الماضي، قادما من مطار الأبرق في ليبيا، وذلك في زيارة للبلاد للقاء عدد من المسؤولين، في سبيل بحث القضايا الليبية ذات الاهتمام المشترك.

ووصل حفتر على طائرة خاصة بصحبة وفد رفيع المستوى، والتقى مع عدد من كبار الشخصيات المصرية، لبحث التعاون بين مصر وليبيا، خاصة في مجال مواجهة التنظيمات الإرهابية، مع استعراض آخر التطورات على الساحة الليبية، وجهود حل الأزمة الليبية سياسيا.

وكان المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي العقيد أحمد المسماري، أكد أن “القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر رفض مقابلة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج في مصر لأنه لم يأت بجديد”، على حد تعبيره.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية الأربعاء الماضي عن المسماري قوله: “القائد العام للقوات المسلحة حفتر توجه إلى مصر لبحث مبادرة جديدة، وفوجئ بأن ما قدمه رئيس المجلس الرئاسي المقترح فايز السراج محاولة التفاف جديدة، وإعادة لمبادرات سابقة”.

من جهة أخرى، وجه المسماري تحذيرا خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي إلى أهالي هون والجفرة والمناطق المجاورة لقاعدة “الجفرة” الجوية مطالبا إياهم بإبعاد التنظيمات الإرهابية عن مناطقهم حتى لا يكونوا هدفا للغارات الجوية.

يذكر أن سلاح الجو التابع للجيش الوطني بقيادة حفتر شن مؤخرا غارات منتظمة على ما يصفها بقوات تابعة لـ”سرايا الدفاع عن بنغازي” متمركزة في قاعدة الجفرة، وعلى طلائع لها تحاول التقدم نحو حقول وموانئ النفط الواقعة تحت سيطرة الجيش.

المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons