المستشارة الألمانية: تونس لن تكون ممرا لعبور اللاجئين

ألمانيا:

صرحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الثلاثاء 14 فبراير/شباط الجاري، في لقاء صحفي مشترك مع رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، أن تونس لن تكون ممرا لعبور اللاجئين ولن تقام مخيمات على أراضيها.

كما أكدت المستشارة الألمانية أنه لن يكون هناك ترحيل قسري للمهاجرين التونسيين.

وكان وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله، قد أكد خلال لقائه صباح الثلاثاء يوسف الشاهد، عن دعم برلين لانخراط تونس ضمن مشروع الالتزام من أجل إفريقيا “compact for africa”، وذلك في إطار ترأسها لقمّة العشرين الكبار (G8) المزمع انعقادها في يوليو/تموز 2017، والتي ستتضمن آليات لدعم الاستثمار والمبادرة الخاصة في إفريقيا.

كما تطرق الشاهد خلال لقائه فولفغانغ شويبله إلى موضوع التعاون التونسي الألماني في المجال المالي.

وقبل لقاء ميركل، أعلن رئيس الحكومة التونسية رفض بلاده اتهامات ألمانيا بعرقلة إعادة طالبي اللجوء المرفوضين إلى بلادهم، وطلبها إقامة مخيم لاستقبال المهاجرين غير الشرعيين الذين ينتشلون من البحر المتوسط على الأراضي التونسية.

وقالت المستشارة الألمانية، السبت، إنها تريد أن تبلغ نظيرها التونسي في برلين أن على تونس الكف عن إعاقة عمليات ترحيل المهاجرين بطريقة غير مشروعة، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بأشخاص مرتبطين بالتيار “السلفي”.

وبعد الاعتداء بشاحنة على سوق الميلاد في برلين الذي أوقع 12 قتيلا في ديسمبر/كانون الأول ونفذه التونسي أنيس العامري، تبين أن طلب العامري للجوء كان قد رفض قبل 6 أشهر من ذلك التاريخ لكن لم يتسن ترحيله عام 2016 بسبب إجراءات بيروقراطية في تونس.

وأفاد يوسف الشاهد في مقابلة مع صحيفة “بيلد” الشعبية الألمانية، الثلاثاء، أن السلطات التونسية لم ترتكب أي خطأ، ملقيا المسؤولية على السلطات الألمانية.

وقال رئيس الوزراء التونسي “ننتظر من السلطات الألمانية أدلة واضحة على أن الشخص هو تونسي فعلا”، مشيرا إلى أن المهاجرين غير الشرعيين يستخدمون أوراقا مزورة ما يعقد الأمر ويؤدي إلى إبطاء العملية”.

وأضاف الشاهد أن منفذ هجوم برلين المفترض لم يكن “إرهابيا” حين غادر تونس في 2011 وليست هناك أدلة على أنه أصبح متطرفا.

كما قلل رئيس الحكومة التونسية من حجم المشكلة قائلا إن عدد الرعايا التونسيين المعنيين بإجراءات الطرد قليل جدا، قرابة 1000 شخص،ـ بحسب ما جاء على لسانه.

المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons