الشيوعي السوداني: رفع العقوبات الأمريكية لا يعني تدفق الاستثمارات

السودان

أكد الدكتور صدقي كبلو، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي، على أن النظام السوداني ظل يشكو من أثر العقوبات الأمريكية على الاقتصاد، ويلهث وراء رفعها علنا وليس في السر.

وكذب كبلو في تصريحات صحفية، الادعاءات التي أطلقها بعض المنتسبين إلى النظام بشأن أن الإدارة الأمريكية رأت ألا جدوى من العقوبات على السودان فرفعتها، مستشهدا بحديث وزير الخارجية (غندور) بعد قرار أوباما في يناير/كانون الثاني الماضي، حول تشكيل لجنة خماسية منذ يونيو/حزيران 2015، ضمت بالإضافة لوزير المالية ومحافظ البنك المركزي، مدير جهاز الأمن، اجتمعت لأكثر من ضمنهم موظفين في وكالة الاستخبارات الأمريكية.

وأضاف صدقي أن: العصا الغليظة التي رفعتها الولايات المتحدة تجاه النظام والمتمثلة في فرض غرامات على المصارف التي تتعامل مع الحكومة السودانية والتي بلغت خلال 2014/2015 أكثر من 13 مليار دولار تجاه 9 بنوك عالمية، جعلت الحكومة السودانية تستسلم بالكامل للشروط الأمريكية فيما يتعلق بقضايا الإرهاب أو السياسة والاقتصاد، موضحا أن الأهم أن يستفاد من قرار رفع العقوبات لفائدة تحسين الوضع الاقتصادي، بدلا عن الإدعاءات الزائفة،مشيرا إلى أن القرار الأمريكي لا يعني بالضرورة تدفق الاستثمار الأجنبي بسبب وجود السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب، واستمرار
قانون:(سلام دارفور).

وقال: إن أزمة الاقتصاد السوداني خلقتها سياسات الرأسمالية الطفيلية التي حطمت الإنتاج، وأعطت الأولوية في الإنفاق للحرب والعسكرة على حساب التنمية والخدمات.

المصدر: الميدان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons