اعتصام خميس الاسرى في صور تضامنا مع المناضل باسم الخندقجي

لبنان

نظمت اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني الاعتصام الشهري “خميس الاسرى 114” أمام الصليب الأحمر الدولي في صور تضامنا مع المناضل باسم الخندقجي عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني والأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال، بحضور أمين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى يحيى المعلم وعضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة، وعضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني ابو فراس ايوب، وعضو قيادة حركة امل اقليم جبل عامل صدر الدين داوود، ومسؤول ملف العلاقات اللبنانية الفلسطينية في حزب الله الحاج خليل الحسين، ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أحمد مراد، ومسؤول الجبهة الديمقراطية عبد كنعان، وممثل الحزب الشيوعي اللبناني ابو خالد، عضوي المجلس البلدي لبلدية البرج الشمالي ابو وسيم جمعة وابو ريما، وممثل ملف المخيمات بحزب الله السيد ابو وائل، وممثل تجمع اللجان والروابط الشعبية عبد اللطيف شماس، وممثلين عن حركة فتح وجبهة النضال وحركة الجهاد وحركة حماس والجبهة العربية، وعضوة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في منطقة صور سهام ابو خروب ،ممثلو الهيئات النسائية والمؤسسات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني اللبناني والفلسطيني.

وألقت سهام خضر، عضوة لجان المرأة العاملة، كلمة ترحيب بالحضور مؤكدا على أهمية التضامن مع الاسرى والاسيرات وفي طليعتهم المناضل الاسير باسم الخندقجي.

وألقى كلمة المنتدى القومي العربي عباس الجمعة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية مقدما في بداية كلمته أسمى آيات التهنئة لحزب الشعب الفلسطيني بذكرى إعادة تأسيس هذا الحزب المناضل والمكافح على الأرض الفلسطينية يواصل مسيرة النضال و الشهداء وفي مقدمتهم الرفيق باسم الخندقجي .. مؤكدا دائما على الحقوق المشروعة وعلى م ت ف ممثلا شرعيا .. كما توجه بالتحية الى الى الجبهة الديمقراطية وهم على أبواب ذكرى انطلاقتها، هذه الجبهة التي قدمت شهداء و اسرى واسيرات و مازالت تحمل مسيرة النضال والمقاومة و قرارها الفلسطيني المستقل،  مؤكدا على أهمية الدور الذي تقوم به الحملة الاهلية لنصرة فلسطين، باتجاه قضية فلسطين كقضية قومية عربية، وأضاف نؤكد على أهمية التضامن مع فلسطين كل فلسطين التي تتعرض لأبشع عدوان صهيوني عرفه التاريخ في فلسطين التاريخية عام 48 بكل أشكال العنصرية والاضطهاد في النقب والجليل والمثلث وفي الضفة والقدس الباسلة حيث يتصدى ابطال الانتفاضة والمقاومة بالسكين وعمليات الدهس لهذا الاحتلال المتغطرس لذا نؤكد على وحدة الموقف و تعزيز الوحدة الوطنية برؤية وطنية تستند الى كل الثوابت في الحرية والعودة والاستقلال.

 

 

وتوجه الجمعة بتحية اجلال واكبار لشهيد فلسطين القائد الوطني والقومي جميل شحادة الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية واليوم تفتقده فلسطين والأمة هذا القائد الذي شكل نبراسا في العطاء، داعيا إلى إسناد الأسرى في السجون خلال معركتهم مع السجان الصهيوني هذه المعركة التي ابتدأت اليوم بانتفاضة باسلة لأسرى وأسيرات الحرية الذين يواجهون بإصرار وعزيمة كل ممارسات مصلحة السجون وأدوات القمع التابعة لها.

وتوجه الجمعة بالتحية الى انتفاضة 6 فبراير/شباط التي قادتها أمل والقوى الوطنية والتقدمية، هذه القوى التي اكدت على اهمية المقاومة في مواجهة العدو الصهيوني والاستمرار في النضال لإسقاط مشاريعه … كما حيا مواقف دولة الرئيس الأستاذ نبيه بري الذي يقف دائما مع حقوق الشعب الفلسطيني .. كما توجه بالتحية ايضا الى سماحة الامين العام السيد حسن نصرالله رمز المقاومة الوطنية والإسلامية والذي لم يبخل يوما في العطاء من أجل فلسطين … كما حيا الأحزاب الوطنية اللبنانية على مواقفهم .. وفي الختام توجه بالتحية الى الاسرى جميعا مروان البرغوثي واحمد سعدات، مطالبا المجتمع الدولي والمؤسسات الإنسانية بالوقوف عند مسؤولياتهم تجاه الاسرى والاسيرات الذين ضحوا بحياتهم من أجل حرية الأرض والإنسان.

وألقى كلمة حزب الله الحاج خليل الحسين مسؤول ملف العلاقات اللبنانية الفلسطينية، متوجها بالتحية الى اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والتي تعتصم في خميس الاسرى شهريا ، واشاد بصمود الشعب الفلسطيني ودعا وسائل الإعلام إلى إعطاء الحيز لقضية الأسرى في سجون الإحتلال الصهيوني وللممارسات التعسفية. وقال، آن الأوان لرفع قضية الأسرى إلى إطارها الدولي وإخضاع حكومة العدو للمساءلة لأن سياسة الصمت التي يعتمدها مجلس الأمن والمجتمع الدولي شجعت العدو على التمادي وسياسة الخضوع التي يمارسها، مضيفا أنه آن الأوان لانتفاضة عارمة تفتح السجون أمام الأحرار وتوقف همجية القتل والاستيطان والإبعاد والتهديد، مؤكدا على مواقف سيد المقاومة السيد حسن نصر الله الداعمة للشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية ،وأضاف نحن من مدرسة الإمام المغيب السيد موسى الصدر الذي قال بجبتي وعمامتي سأحمي القضية الفلسطينية  متوجها بالتحية لحزب الشعب في ذكرى تأسيسه.

 

 

وألقى كلمة حزب الشعب الفلسطيني، ابو فراس ايوب، عضو اللجنة المركزية سكرتير إقليم لبنان قال فيها نلتقي اليوم من امام صرح دولي وإنساني لنتضامن مع اسرانا البواسل لنرفع الصوت عاليا ضد ما يتعرض له أسرانا في ظل المخاطر التي تتعرض لها القضية الوطنية لقد أصبح من الضروري ومن منطلق الواجب الوطني ضرورة مواجهة التغول الاستيطاني من خلال التوجه الى مجلس الأمن الدولي وإلى محكمة الجنايات الدولية لمقاضاة الاحتلال الصهيوني على انتهاكاته وجرائمه التي يرتكبها يوميا بحق شعبنا و هذه الجرائم تشكل الخنجر المسموم لذبح المشروع الوطني .. كما تطرق الى مسالة نقل السفارة الأميركية إلى القدس و اعتبرها بمثابة الدعم الأمريكي المطلق لاسرائيل و مشاريعها العدوانية.

 

 

وأضاف أيوب أمام هذه التحديات والمخاطر لم يعد مقبولا الاستمرار بحالة الانقسام ومن هنا نؤكد وندعو إلى ضرورة توفر الإرادة السياسية وتطبيق ما تم التوصل اليه من اتفاق في بيروت وروسيا كما دعا إلى تنفيذ قرارات المجلس المركزي وتفعيل المقاومة الشعبية بكافة أشكالها وعدم العودة للمفاوضات الثنائية على قاعدة الأسس السابقة و التمسك بآلية أعلى من خلال عقد المؤتمر الدولي للسلام وبإشراف ورعاية الأمم المتحدة وعلى قاعدة تطبيق قرارات الشرعية الدولية .. وختم قائلا في ذكرى تأسيس حزبنا حزب الشعب الفلسطيني نؤكد على اننا سنبقى أوفياء لدماء شهداء حزبنا و ثورتنا واحرار العالم … سنستمر بالنضال في تحقيق أهداف شعبنا الوطنية و نتوجه بالتحية الى باسم خندقجي عضو اللجنة المركزية لحزبنا و ايضا الى احمد سعدات ومروان البرغوثي وكافة الاسرى و المعتقلين.

والقى كلمة حركة أمل صدر داود عضو قيادة اقليم جبل عامل ومسؤول العلاقات اللبنانية الفلسطينية فقال نلتقي اليوم في مدينة صور مدينة سماحة السيد عبدالحسين شرف الدين وسماحة سيد المقاومة الامام المغيب السيد موسى الصدر، ونحن نقف أمام القضيتين اللبنانية والفلسطينية، لنتضامن مع فلسطين، مع أسراها الذين يدفعون الثمن لحريتهم وحرية فلسطين هذه القضية المقدسة لكافة شرفاء الامة، مؤكدا وقوف حركة امل الى جانب فلسطين وشعبها رغم الوضع العربي المتردي ،والصمت عما يرتكبه الاحتلال بحق الأرض والإنسان الفلسطيني ومقدساته، مهنئا حزب الشعب الفلسطيني بذكرى إعادة تأسيسه مشيدا بصمود الأسرى القادة احمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية ومروان البرغوثي وباسم الخندقجي ووائل سمارة وسامر العيساوي واخوانهم الأسرى.

 

 

ودعا الى وحدة الصف الفلسطيني وخاصة بعد اجتماعات بيروت التي شكلت نقطة تحول هامة، فكانت كلمة الرئيس نبيه بري في هذه الاجتماعات تأكيدا على حماية الوحدة الوطنية.

ولفت داود إلى ذكرى الاستشهادي البطل حسن قصير الذي شكل منارة بعمليته الاستشهادية في مؤسسة جبل عامل، وعلى أهمية انتفاضة السادس من فبراير/شباط التي أسقطت اتفاق العار المسمى 17 مايو/أيار.

وألقى يحي المعلم أمين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى كلمة قال فيها  نقف اليوم من امام صرح دولي وإنساني تضامنا مع الاسرى و المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني لنجدد تضامننا الكامل مع اسرى حزب الشعب الفلسطيني في ذكرى تأسيسه و نحيي شهدائه الذين سقطوا على طريق تحرير فلسطين كل فلسطين .. وتساءل إلى متى يستمر هذا الصمت المريب الذي يلف العالم تجاه ما يحدث للشعب الفلسطيني من ظلم النظام الصهيوني العنصري في فلسطين المحتلة وخاصة أسرى الاعتقال الإداري الذي يناهز عددهم 800 معتقل إداري .. وتطرق إلى القرار الذي أصدره ترامب بنقل السفارة الأميركية إلى القدس و اعتبره بالقرار السافر و منحاز كليا لدولة الاحتلال ، وتساءل أين التحركات الشعبية العربية ، وندد بانتهاكات حقوق الإنسان في فلسطين … وطالب المنظمات الإنسانية والدولية أو العربية ومجلس حقوق الإنسان لمواجهة هذا العهر الصهيوني و الوقاحة المستبيحة لكل القيم والأخلاق والشرائع السماوية ووضع حد لها ومحاسبة الاحتلال وقادته على كل الجرائم التي ترتكب كل يوم.

وبعدها سلم المعلم والجمعة وأيوب وداود والحسين والسيد ابو وائل وكنعان ومراد مذكرة الى مندوب الصليب الأحمر الدولي الاستاذ رياض دبوق.

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons